إشعارات

  • لا يوجد إشعارات جديدة

     

الأخبار والإعلانات

التصنيف حسب:

الكويت: بنك الكويت الوطني يقدم بطاقة مسبقة الدفع بالريال السعودي مجانا في شهر رمضان المبارك

13.06.2017

استجابة منه لاحتياجات العملاء وتلبية متطلبات أنماط الحياة الخاصة بهم، استهل بنك الكويت الوطني شهر رمضان المبارك بتوفير بطاقة جديدة مسبقة الدفع بالريال السعودي مجانا لعملائه المتجهين لزيارة بيت الله الحرام في المملكة العربية السعودية.

وتعليقاً على الإصدار الجديد، عقب نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيد/ محمد العثمان قائلاً: "يتواجد بنك الكويت الوطني أينما يتطلب عملائه إنجاز معاملات مصرفية، سواء كان محلياً او اقليمياً او عالمياً، وعندما يسافر عميل الوطني لأداء مناسك الحج او العمرة، نسعى من جانبنا لضمان تمتعه برحلة سلسة لأقصى حد ممكن. فتوفير بطاقة مسبقة الدفع بالريال السعودي يساعد على تلبية احتياجات عملائنا والتحكم في حدود الانفاق في آن واحد".

واشار العثمان إلى أن بطاقة الوطني مسبقة الدفع بالريال السعودي توفر حماية للعميل ضد تجنب أي تغيير في سعر تحويل العملات مستقبلاً بما يوفر أعلى مستويات الحماية والأمان ككافة بطاقات الوطني الأخرى. كما سيتمتع العملاء بالعديد من العروض والمكافآت.

وأضاف قائلا "بإمكانك التقدم لطلب بطاقة الوطني مسبقة الدفع بالريال السعودي من خلال خدمة الوطني عبر الانترنت أو خدمة الوطني الهاتفية أو عن طريق زيارة شبكة أفرع الوطني وسوف يتم توصيل البطاقة إليك بدون رسوم توصيل. وبإمكانك تعبئة بطاقة الوطني مسبقة الدفع بالريال السعودي عن طريق خدمة الوطني عبر الانترنت أو خدمة الوطني الهاتفية وذلك بالاتصال على 1801801. وسوف يتم اعفاء العملاء من دفع رسوم اصدار البطاقة خلال شهر رمضان المبارك.

وأوضح العثمان أنه سيكون بإمكان عملاء بنك الكويت الوطني استخدام بطاقة الوطني مسبقة الدفع بالريال السعودي بسهولة ويسر للتسوق عبر الانترنت ولدى أجهزة نقاط البيع بالإضافة إلى السحب النقدي من أجهزة السحب الآلي في كل من الكويت والمملكة  العربية السعودية.

وتشمل البطاقة على المزايا التالية:

حماية المشتريات

الحماية من عمليات الاحتيال

خدمة الرسائل النصية القصيرة

خدمة الوطني للتسوق الآمن

تجنب تقلبات سعر تغيير العملات

راحة الدفع بعملة من اختيارك دون ازعاج تحويل العملات

إحكام الرقابة على ميزانية الانفاق

راحة وأمان أكثر من استخدام النقد



البحرين: أرباح بنك الكويت الوطني– البحرين ترتفع 32.5% إلى 122 مليون دولار أمريكي في النصف الأول من العام 2017

06.08.2017

حقق بنك الكويت الوطني- البحرين، عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، أرباحا صافية بلغت 122 مليون دولار أمريكي (ما يعادل نحو 46.067 مليون دينار بحريني) في النصف الأول من العام 2017، مقارنة مع 92 مليون دولار أمريكي (ما يعادل نحو 34.772 مليون دينار بحريني) في نفس الفترة من العام 2016، بنسبة زيادة بلغت 32.5%.

وارتفعت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني- البحرين بواقع 21.4% لتبلغ 14.226 مليار دولار أمريكي ( ما يعادل نحو 5.359 مليار دينار بحريني) بنهاية يونيو 2017 مقارنة مع 11.716 مليار دولار أمريكي (ما يعادل نحو 4.414 مليار دينار بحريني) في الفترة نفسها من العام الماضي. كما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 24.7% لتبلغ 1.448 مليار دولار أمريكي (ما يعادل نحو 0.545 مليار دينار بحريني) مقارنة مع 1.161 مليار دولار أمريكي (ما يعادل نحو 0.437 مليار دينار بحريني) في الفترة نفسها من العام الماضي، وارتفعت ودائع العملاء بواقع 13.3% لتبلغ 6.930 مليار دولار أمريكي (ما يعادل نحو 2.610 دينار بحريني) مقارنة مع 6.117 مليار دولار أمريكي (ما يعادل نحو 2.304 مليار دينار بحريني) في الفترة نفسها من العام الماضي.

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر إن بنك الكويت الوطني- البحرين يواصل اداءه القوي وتحقيقه نمواً كبيرا في أرباحه ومؤشراته المالية، مبينا أن هذا الاداء القوي يعكس نجاح استراتيجية مجموعة بنك الكويت الوطني في التوسع الاقليمي المدروس، والتي مكنت فروعنا الخارجية من مواصلة النمو على الرغم من استمرار التحديات الإقليمية.

وأكد الصقر أن أرباح "الوطني – البحرين" القوية تأتي من كونها أرباحاً تشغيلية ناتجة عن تصاعد النشاط المصرفي للبنك الذي يحقق باستمرار نتائج ممتازة رغم تحديات البيئة التشغيلية، مضيفاً أن المجموعة تهدف إلى تعزيز موقعها في البحرين عبر زيادة معدلات النمو خلال الفترة المقبلة مدفوعة بالنشاط التشغيلي.

وأشار إلى أن "الوطني - البحرين" يشكل أهمية متزايدة بالنسبة إلى مجموعة بنك الكويت الوطني، لنمو مساهمته في إجمالي أرباحها، موضحاً أن البنك يسعى إلى التحسين المستمر في مستوى الخدمات المصرفية التي يقدمها في البحرين لتتماشى مع مكانة بنك الكويت الوطني الرائدة إقليمياً وعالمياً.

من ناحيته، قال مدير عام بنك الكويت الوطني- البحرين السيد/ علي فردان أن البنك مستمر في تعزيز نشاطه داخل مملكة البحرين لتقديم أفضل الخدمات المصرفية والمالية لعملائه من الأفراد والمؤسسات على السواء.

وأشاد فردان بجهود مصرف البحرين المركزي بشكل خاص والجهات الحكومية بشكل عام التي دعمت أداء البنك والقطاع المصرفي عموما في البحرين. كما أكد أن دعم مجموعة بنك الكويت الوطني للبنك في البحرين من خلال شبكة فروعها الإقليمية والعالمية الأوسع انتشاراً، قد ساهم بشكل واضح في تعزيز نشاط البنك في السوق البحرينية، مستفيداً من تصنيفاته الائتمانية المرتفعة وشبكة علاقاته الواسعة وسمعته الرائدة كأفضل بنك على مستوى الشرق الأوسط وأحد أكثر البنوك أماناً على مستوى العالم.

أما على صعيد التصنيف الائتماني، فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني على كافة بنوك الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، وسياسة إدارة مخاطر حصيفة، ذلك إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الحادية عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" بالإضافة إلى "يوروموني" و "جلوبل فاينانس" في العام 2016.

 

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده بشبكة فروع محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، حيث يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية في كل من نيويورك، وأوروبا، ودول مجلس التعاون الخليجي، والشرق الأوسط، وسنغافورة، إضافة إلى الصين (شنغاهاي)

 



الكويت: بنك الكويت الوطني يقدم لعملائه فرصة حصرية لشراء العقارات في الخارج

29.07.2017

يقدم بنك الكويت الوطني فرصة حصرية للعملاء الراغبين في شراء العقارات في الخارج من خلال توفير التمويل اللازم لتحقيق احلامهم. فبإمكان عملاء بنك الكويت الوطني الحصول على قرض عقاري لامتلاك عقارات في كل من المملكة المتحدة، وفرنسا، والامارات العربية المتحدة، ومصر، ولبنان، والأردن.

ويوفر القرض العقاري الدولي لبنك الكويت الوطني حدود ائتمانية مرتفعة بالعملة المحلية ونسبة جيدة للحد الأقصى للتمويل العقاري، الأمر الذي يجعل شراء مسكن في الخارج سهل المنال وبفترة سداد تصل إلى 20 سنة.

ويسهل التقدم بطلب للحصول على التمويل العقاري من خلال عملية ميسرة في مركز المبيعات المخصص لهذا الغرض في فرع بنك الكويت الوطني الكائن في رأس السالمية أو من خلال الاتصال على ارقام 5380-2253 أو 1801801.

ويوفر مركز مبيعات القروض العقارية للعملاء وسيلة مريحة ومضمونة وسهلة للتقدم بالطلب للحصول على خدمة القرض العقاري من الكويت بغض النظر عن مكان شراء المسكن.

ويقدم بنك الكويت الوطني خدمة عقارية متكاملة بالتعاون مع أكبر الوكلاء والمستشارين العقاريين في قطاعي العقارات السكنية والتجارية بلندن وباريس.

ونظراً لاعتياد عملاء بنك الكويت الوطني السفر بصفة مستمرة وامتلاكهم في الأغلب لمساكن في أكثر من دولة، لذا يقوم البنك بتلبية الاحتياجات المتعددة للعملاء بما يناسب أنماط حياتهم المختلفة من خلال مجموعة متنوعة من المنتجات والخدمات التي تتضمن: البحث عن الأسواق المناسبة، والمساعدة في عملية بيع وشراء العقارات السكنية والتجارية، وخدمة دفع الفواتير، والتنسيق فيما يتعلق بتمديد فترات تملك الايجار وعمليات التملك الحر، ترتيب الحصول على التقييم والمسح العقاري الذي يقوم بإجرائه المساح العقاري المعتمد ليتم من خلاله تقييم قيمة العقار الذي يعتزم العميل شراءه أو بيعه، والتنسيق مع وكيل الإيجارات لإيجاد المستأجر المناسب لعقار العميل، وتوفير التغطية التأمينية لحماية عقار العميل ومحتوياته. هذا بالإضافة للحفظ الآمن لعقود الملكية العقارية، وعقود تمديد تملك الايجار والتملك الحر والخدمات الخارجية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يعلن عن اسم الفائز بجائزة الـ 125 ألف دينار في السحب الشهري لحساب الجوهرة

26.07.2017

أعلن بنك الكويت الوطني عن أسماء الخمسة فائزين المحظوظين في السحب الأسبوعي والشهري لحساب الجوهرة، حيث تم إعلان اسم الفائز المحظوظ بالجائزة الـشهرية بقيمة 125 ألف دينار كويتي وأربعة فائزين لجوائز قيمة كل منها 5 آلاف دينار خلال البث المباشر لبرنامج الديوانية على إذاعة مارينا أف ام يوم الثلاثاء الموافق 25 يوليو 2017، وذلك في حضور ممثل وزارة التجارة والصناعة.

وقد تم الاتصال بالفائز في السحب الشهري لحساب الجوهرة على بهاى محمد على أنور وإبلاغه بفوزه بالجائزة على الهواء مباشرة من خلال البرنامج، وتعمل السحوبات الأسبوعية والشهرية والربع سنوية لحساب الجوهرة على مكافأة عملاء بنك الكويت الوطني المخلصين، وتعد تلك السحوبات من أكبر وأقدم الجوائز التي تقدمها الحسابات المصرفية على مستوى المنطقة بأكملها.

وقال على بهاى محمد على أنور الفائز في السحب الشهري بجائزة الـ 125 ألف دينار: "لم استطع تصديق الخبر عندما تلقيت الاتصال" وأضاف قائلا: "أنا في قمة السعادة لتعاملي مع بنك الكويت الوطني وتشرفت بتلقي تلك الجائزة الرائعة!".

ويتيح حساب الجوهرة إمكانية فتح الحساب لأي عميل والحصول على فرص للفوز بجوائز تصل قيمتها إلى 250 ألف دينار كويتي. ويدخل عملاء الجوهرة تلقائياً في السحب على جوائز بقيمة 5,000 دينار أسبوعياً و125 ألف دينار شهرياً والجائزة الكبرى بقيمة 250 ألف دينار ربع سنوياً، حيث أن كل 50 دينار تقم بإيداعها في حساب الجوهرة تمنحك فرصة لتكون سعيد الحظ التالي.

علماً بأن الحد الادنى لفتح الحساب هو 400 دينار كويتي والحد الأقصى للمبلغ الذي يمكن الاحتفاظ به في الحساب هو 500,000 دينار كويتي. وفي حال عدم قيام العميل بعملية سحب نقدي أو تحويل من حساب الجوهرة خلال الفترة المطلوبة، تضاعف فرص الفوز مقابل كل 50 دينار في الحساب.

يقدم بنك الكويت الوطني مجموعة متنوعة من الجوائز والمكافآت النقدية في إطار حرصه الدائم على بناء أواصر علاقات قوية ودائمة مع العملاء.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدشن خدمة استلام كشف الحساب والبطاقات الائتمانية إلكترونياً

22.07.2017

في إطار سعيه الدائم إلى توفير الراحة والأمان لعملائه، أطلق بنك الكويت الوطني الخدمة الجديدة لاستلام كشف الحساب والبطاقات الائتمانية إلكترونياً. حيث سيكون بإمكان العميل استقبال كشف الحساب البنكي وبطاقات الائتمان عن طريق البريد الإلكتروني، بما يوفر الوقت والجهد ودون الحاجة لزيارة الفرع.

وستكون خدمة كشف الحساب الإلكتروني متاحة بالمجان لجميع العملاء بما يوفر وسيلة أسرع وأكثر أمنا وأمانا للاطلاع على بياناتهم المالية. وبإمكان العملاء التسجيل للحصول على هذه الخدمة عن طريق اتباع خطوات سهلة وميسرة من خلال الوطني عبر الانترنت. وسيتم إرسال كشف الحساب الإلكتروني شهرياً أو حسب رغبة العميل للبريد الإلكتروني الخاص به ، حيث بإمكان العميل تحديد الفترة التي يود فيها استلام الكشف. وذلك مع ضمان أقصى حماية بوضع كلمة السر لضمان السرية والخصوصية.

كما أنه بإمكان العملاء الآن الاختيار ما بين استقبال كشف الحساب عبر البريد الإلكتروني أو الحصول عليه عن طريق فرع البنك الخاص بهم، وذلك من خلال التسجيل للخدمة باستخدام الوطني عبر الانترنت أو الاتصال على رقم 801-1801. وفي تطور مهم آخر، بإمكان العملاء الآن تحديث بريدهم الإلكتروني ومعلوماتهم الشخصية باستخدام خدمة الوطني عبر الانترنت بما يوفر الوقت والجهد وبدون الحاجة لزيارة الأفرع.

ويفخر بنك الكويت الوطني بمساندة مبادرة Go Green التي تهدف إلى الحد من النفايات وتشجيع بيئة خالية من استخدام المعاملات الورقية بهدف حماية الأشجار. كما تتميز تلك الخدمة بأنها تجنب العملاء تبعات التعامل مع بطء وعدم الثقة في استلام البريد العادي.

ويعتبر كشف الحساب الإلكتروني نسخة من الكشف الدوري للحساب ويحتوي على نفس البيانات التي يتضمنها كشف الحساب المطبوع. كما أنه بإمكان العملاء التقدم بطلب كشف حساب لفترات سابقة ليتم إرسالها لهم إلكترونياً وبالمجان أيضاً.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق 164.7 مليون دينار كويتي صافي أرباح النصف الأول

11.07.2017

حقق بنك الكويت الوطني164.7 مليون دينار كويتي (543.5 مليون دولار امريكي) أرباحاً صافية في النصف الأول من العام 2017 مقارنة مع 150.6 ملايين دينار كويتي (497.1 مليون دولار أميركي) خلال الفترة ذاتها من العام 2016. ونمت أرباح "الوطني" 9.3% في النصف الأول من العام الجاري، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي.

ووصل صافي أرباح الربع الثاني من هذا العام إلى 79.3 مليون دينار كويتي( 261.8 مليون دولار أمريكي) مقارنة مع 71.7 ملايين دينار كويتي ( 236.6 مليون دولار أمريكي) عن الفترة ذاتها من العام 2016، ليسجل زيادة وقدرها 10.7% على أساس سنوي.

ونمت الموجودات الإجمالية للبنك كما في نهاية يونيو 2017 بواقع 5.8% على أساس سنوي، بحيث بلغت 25.5 مليار دينار كويتي( 84.0 مليار دولار امريكي)، بينما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 1.0% إلى 2.9 مليار دينار كويتي (9.5 مليار دولار امريكي). بالإضافة إلى ذلك، نمت القروض والتسليفات الإجمالية في نهاية شهر يونيو 2017  بواقع 4.6%، مقارنة مع الفترة ذاتها من العام الماضي، بحيث بلغت 14.3 مليار دينار كويتي (47.3 مليار دولار امريكي) في حين نمت ودائع العملاء بواقع 8.0%، لتبلغ  13.6 مليار دينار كويتي(44.8 مليار دولار أمريكي).

بدورها، انخفضت نسبة القروض المتعثرة من 1.40% في نهاية يونيو 2016 إلى 1.23% في نهاية يونيو 2017، فيما ارتفعت بالمقابل نسبة تغطية القروض المتعثرة إلى 371% مقارنة مع 330% في العام الماضي.

إلى جانب هذا، بلغ معدل كفاية رأس المال للبنك 17.5% في نهاية يونيو 2017، متجاوزاً الحد الأدنى لكافة المستويات التنظيمية المطلوبة.

وأوضح رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني، السيد/ ناصر الساير قائلاً:" إن استمرار نمو أرباح البنك في النصف الأول من العام 2017 هو تأكيد ودليل إضافي على قوة ومتانة المركز المالي الذي يتمتع به " الوطني" ورؤيته التشغيلية الحصيفة بالاضافة إلى إستراتيجيته الناجحة التي اعتمدها دوماً".

ولفت أيضاً على استمرار تحسن جودة أصول "الوطني"، بالإضافة إلى السياسات المتحفظة التي ينتهجها البنك والتي تمثل مصدّات آمنة ضد التطورات الإقليمية السلبية وتأثيرها على البيئة الاقتصادية العامة في الأسواق المختلفة التي يعمل فيها البنك.

وأكد الساير على أن قوة النتائج المالية التي حققها بنك الكويت الوطني في النصف الأول من العام الجاري تعكس النمو القوي لأنشطته الرئيسية، مشيراً إلى أن زيادة صافي إيرادات التشغيل بواقع 10.1% سنوياً، يؤكد متانة مركز البنك في أسواقه كافة، وقدرته على اقتناص الفرص الناشئة سواء محلياً أو إقليمياً.

وسلط الساير الضوء على ما أحرزه النشاط الاقتصادي في الكويت من تقدم وذلك على خلفية قوة المشروعات المطروحة والمدعومة بمجموعة قوية من الصفقات مما انعكس إيجاباً على نشاط القطاع الخاص. ورغم التأثير الذي خلفه انخفاض أسعار النفط، إلا أن زخم نمو الإقراض في أبرز المشاريع الحكومية ما زال مستمراً إلى جانب قوة الخطط التوسعية حتى الآن. وهو ما يؤكد الأثر المحدود على الاقتصاد الكويتي من تراجع أسعار النفط مقارنة بالاقتصاديات الأخرى في المنطقة، والناتج بالأساس من الاحتياطيات الضخمة والمركز المالي المتين الذي تتمتع به الكويت.

وأضاف الساير أنه بفضل قوة قاعدة التمويل والودائع والسيولة في البنك، لا زال "الوطني" يحتفظ بموقع راسخ  كلاعب رئيسي في تمويل مشروعات البنية التحتية الضخمة.

من جانبه، لفت الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني، السيد/ عصام الصقر، إلى نجاح البنك في النصف الأول من2017 بإصدار سندات ممتازة غير مضمونة بقيمة 750 مليون دولار أميركي باستحقاق مدته خمس سنوات، وذلك وفقاً للقاعدة رقم 144 (أ) من قانون الأوراق المالية الأميركي والتنظيم(س). ويأتي هذا الإصدار ضمن برنامج البنك للسندات العالمية ذات الأجل المتوسط البالغة قيمته 3 مليارات دولار أمريكي. وسوف يتم توظيف عائد تلك السندات في تعزيز سيولة البنك، وتنويع مصادر الدخل، بالإضافة إلى تمديد آجال المطلوبات. ولاقى الإصدار إقبالاً كبيراً من قبل المستثمرين الإقليمين والدوليين على حد سواء، حيث تم إغلاق الاكتتاب عند مستوى 2.2 مليار دولار أمريكي بعد أن تجاوز الاكتتاب في السندات 2.9 مرة عن المبلغ المستهدف. وتحمل السندات فائدة ثابتة بنسبة 2.75٪ سنوياً تستحق على أساس نصف سنوي، فيما حصلت على تصنيف ائتماني Aa3 من قبل وكالة موديز و AA- من وكالة فيتش، تماشياً مع تصنيفات بنك الكويت الوطني.

وأضاف أيضاً أن ذلك الإصدار يتماشى مع إستراتيجية البنك القائمة على تعزيز قاعدة التمويل، عبر تنويع المصادر، وتمديد آجال المطلوبات. وقد استحوذ المستثمرون من الولايات المتحدة الأمريكية على النصيب الأكبر من صفقة الإصدار، وبلغت حصتهم 57 في المائة، ثم تبعهم مستثمرو منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا بنسبة 26 في المائة، في حين بلغ نصيب المستثمر الأوروبي من الصفقة 13 في المائة، وأخيرا كان نصيب السوق الأسيوي 4 في المائة. ويعد هذا الطلب الإقبال القوي الذي شهده الإصدار من قبل قاعدة مستثمرين متنوعة ورفيعة المستوى بمثابة شهادة ثقة على التميز والمكانة المرموقة لبنك الكويت الوطني في الأسواق العالمية وبين المستثمرين الدوليين.

وأكد الصقر أيضاً على مركز بنك الكويت الوطني ودوره الهام في أبرز المشاريع الضخمة المليارية وتمويل المشاريع الاستراتيجية الكبرى، الأمر الذي وضع البنك في مركز فريد كشريك رئيسي في الخطط التوسعية للشركات محلياً، وإقليمياً، وعالمياً.

بالإضافة إلى ذلك، أشاد بالجهود المتواصلة التي يبذلها البنك في تنويع مصادر دخله وإيراداته، إلى جانب تعزيز مكانته الرائدة محلياً وإقليمياً من خلال تطوير الأعمال والخدمات المقدمة للعملاء. فعلى الصعيد المحلي، حافظ بنك الكويت الوطني على حصته السوقية العالية واستمر في تحسين أرباحه من ملكيته في بنك بوبيان الذي يشهد أداءه نمواً قوياً منذ استحواذ "الوطني" على حصة 58.4% من أسهمه في عام 2012.

أما على الصعيدين الإقليمي والدولي، فأشار الصقر إلى تحقيق أنشطة الأعمال خارج الكويت، أداءً قوياً ونتائج مالية ممتازة مما مكنها من رفع نسبة مساهمتها في إجمالي أرباح المجموعة. إذ بلغت نسبة مساهمة أنشطة الأعمال من خارج الكويت 27% من صافي أرباحه خلال النصف الأول من 2017، مما يؤكد على نجاح استراتيجيته في تنويع مصادر الدخل.

أما على صعيد التصنيف الائتماني، فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني بين كافة بنوك الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الحادية عشرة على التوالي، كما انه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" بالإضافة إلى "يوروموني" و "جلوبل فايننس" في العام 2016.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية في كل من نيويورك، وأوروبا، ودول مجلس التعاون الخليجي،  والشرق الأوسط، وسنغافورة، إضافة إلى الصين (شنغاهاي).

ويتمتع بنك الكويت الوطني بأعلى التصنيفات الائتمانية في الشرق الأوسط من قبل مؤسسات التصنيف العالمية موديز وفيتش وستاندارد أند بورز، ولديه أوسع شبكة من الفروع الخارجية والشركات التابعة ومكاتب التمثيل منتشرة في لندن ونيويورك وباريس وجنيف وسنغافورة إلى جانب البحرين ولبنان والأردن والسعودية والإمارات والعراق ومصر وتركيا والصين.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق حلم "محمد" في لقاء نجمه المفضّل "أبو تريكة"

22.06.2017

قام بنك الكويت الوطني بالتعاون مع دورة المرحوم عبدالله مشاري الروضان لكرة القدم بتحقيق حلم "محمد وائل" من مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال بلقاء نجمه المفضل محمد أبو تريكة.

وقامت أسرة لبنك الكويت الوطني باصطحاب محمد وعائلته إلى مكان إقامة اللاعب ومفاجأته بلقاء عفوي. وقام أبو تريكة بالحديث مع محمد وسؤاله عن مدى شغفه بكرة القدم. وبدوره، عبّر محمد عن سعادته بلقاء مثاله الأعلى في كرة القدم وكشف عن مدى تعلقه به كرمز كان سبب لتشجيعه للنادي الأهلي المصري، والذي كان أبو تريكة يلعب لديه قبل اعتزاله كرة القدم منذ سنوات. وفي ختام اللقاء، قدم أبو تريكة تذكاراً لمحمد وهو عبارة عن "تي شيرت" رقم 22 من النادي الأهلي وهو الرقم الذي كان يرتديه في الملاعب.

وفي هذه المناسبة، قال مسؤول العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني يعقوب الباقر إن محمد لديه شغف كبير تجاه اللاعب محمد أبو تريكة ولطالما كان يطلب من ذويه اصطحابه إلى مصر لرؤية اللاعب. لقد كان مجيء ابو تريكة ومشاركته في دورة الروضان فرصة لاختصار المسافات والوقت لتحقيق حلم محمد.

وأضاف الباقر أن لدى محمد روح أكثر من رائعة وحيوية فائقة ويتمتع بابتسامة ساحرة وهو مثال لإرادة الحياة ونموذج يحتذى به بين الأطفال. ولقد كانت فرحتنا بتحقيق حلم محمد برؤية اسطورته الكروية لا تقدر بثمن. واذا كان النجم ابو تريكة رياضياً من الطراز الرفيع فإن محمد بشخصيته وابتسامته وقوته في تحدى الاصابة هو أيضاً بطل حقيقي ومثال يعلمنا جميعاً كيف علينا ان نتمسك بالفرح.

كما أشار الباقر إلى أن مبادرة أحلم أن أكون انطلقت قبل أعوام، وما زال هناك الكثير لتحقيقه وتقديمه من أجل الأطفال، ونحن في بنك الكويت الوطني نعتز بهذا التعاون مع القيمين على دورة الروضان الذين قاموا بتسهيل مهمتنا في تحقيق حلم محمد.

ويذكر أن زيارة أبو تريكة إلى الكويت كانت في إطار مشاركته في دورة الروضان لكرة القدم إلى جانب نجوم الكرة العالمية. وتخلل لقاء محمد مع أبو تريكة الكثير من اللحظات المؤثرة والمميزة. ويندرج هذا اللقاء ضمن مبادرة "أحلم ان أكون" التي تعنى بتحقيق أحلام الأطفال وتعزيز الوعي بالمسؤولية الاجتماعية تجاه حقوقهم، وهو نهج لطالما تميز به البنك الوطني ويسعى دوماً إلى نشره في المجتمع.



الكويت: بنك الكويت الوطني افتتح وحدة العلاج بالخلايا الجذعية للأطفال في منطقة الصباح الطبية

05.06.2017

افتتح وزير الصحة الدكتور جمال الحربي "وحدة العلاج بالخلايا الجذعية" التابعة لمستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال في منطقة الصباح الطبية، والتي قام البنك ببنائها وإنشائها بمبلغ 7 ملايين دينار كويتي. وتعد الوحدة الجديدة هي الأولى من نوعها في الكويت والمتخصصة في زراعة النخاع الشوكي للأطفال دون سن 16 عاماً بالمجان، حيث تمت الاستعانة بمستشارين عالميين متخصصين في تصميم مستشفيات الأطفال التخصصية. 

وحضر حفل الافتتاح أيضا كل من وزير الصحة السابق ورئيس مجلس ادارة الجمعية الكويتية لرعاية الأطفال في المستشفيات (KACCH) الدكتور هلال الساير، ورئيس مجلس ادارة بنك الكويت الوطني ورئيس لجنة البنك والمجتمع السيد/ ناصر الساير، بالإضافة إلى الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر، ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة السيدة/ شيخة البحر والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني - الكويت السيد/ صلاح الفليج وأعضاء مجلس ادارة بنك الكويت الوطني والادارة التنفيذية والمدراء العامون في البنك، إلى جانب مدير مستشفى التخصصي الدكتور/ ميثم عبدالكريم حسين.

كما حضر ممثلين عن الجهات الاستشارية للمشروع وهم شركة انترناشونال كونسلتانتس للاستشارات الهندسية SSH وشركة نظم وتحليل وضبط المشاريع Projacs ومقاول المشروع شركة ناسا للتجارة العامة والمقاولات، بالإضافة إلى عدد من الوكلاء ومدراء الادارات المركزية ومدراء مناطق المستشفيات وعمداء مركز العلوم الطبية في جامعة الكويت وعدد من الشخصيات العامة.

وبهذه المناسبة صرح الوزير أن وحدة العلاج بالخلايا الجذعية هي الأولى من نوعها وتمثل طفرة وإضافة جديدة لمنظومة خدمات علاج أطفال مرضى السرطان التي تقدم في الكويت، فهي وحدة متخصصة ومتكاملة وبمواصفات عالمية وتأتي ضمن رؤية الوزارة لتطوير الأداء بهذا التخصص المهم.

ورأى الحربي أن وحدة العلاج بالخلايا الجذعية ستمنح الاطفال ما يعادل خليتين جذعيتين شهريا بمعدل 48 حالة سنويا وفق البرنامج الموضوع، لافتاً إلى أن الوزارة حريصة على صحة الاطفال التي تأتي بمقدمة أولويات برنامج عمل الوزارة.

وقد أعرب الوزير عن اعتزازه بإسهامات بنك الكويت الوطني في توفير خدمة متميزة تضاف إلى الخدمات التخصصية للمرضى، مشيداً في الوقت ذاته بدقة تصميم المبنى الجديد بما يتوافق مع المعايير العالمية.

صرح طبي

من جهته أعرب رئيس مجلس إدارة البنك ورئيس لجنة البنك والمجتمع السيد/ ناصر الساير عن سعادته وفخره بإنجاز هذا الصرح الطبي الفريد، والذي يعوّل عليه ليكون مركزاً كويتياً رائداً في المنطقة لعلاج الأطفال المصابين بالسرطان دون سن 16 عاماً.

وقال الساير إن الكويت في موقع متقدم في المنطقة في مجال تأمين وتوفير العلاجات المتقدمة والمتطورة للمرضى المصابين بالسرطان، لاسيما وأن الكويت تعاني من ارتفاع نسبة انتشار مرض السرطان فيها والتي أصبحت تُشكل تحدياً حقيقياً ليس على صحة الأفراد فحسب ولكن يمتد تأثيره السلبي إلى النمو الاقتصادي ومستوى الإنتاجية والتطور، خاصة اذا ما أخذنا في عين الاعتبار حجم الإنفاق المرصود على هذا المرض من إجمالي إنفاق الدولة على الرعاية الصحية.

وأكد الساير على أن محاربة مرض السرطان هي مسؤولية الجميع، معرباً عن فخره بالتعاون البنّاء بين البنك ووزارة الصحة والذي أثمر قبل 17 عاماً عن ولادة مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي لعلاج سرطان الأطفال، مشيراً إلى أن الوطني قد واصل استثماره في هذا التعاون ليحقق إنجازاً جديداً اليوم عبر إطلاقه أول مركز من نوعه في الكويت لعلاج الأطفال المصابين بالمرض عن طريق الخلايا الجذعية.

المسؤولية الاجتماعية

 وذكر الساير أن بنك الكويت الوطني منذ تأسيسه قبل 65 عاماً تصدر قائمة مؤسسات القطاع الخاص التزاماً منه بالمسؤولية الاجتماعية، وذلك عبر إطلاقه العديد من البرامج الحقيقية الملموسة التي تلتقي مع جهود القطاع العام في مجال التنمية والدعم الاجتماعي والانساني والصحي والتعليمي.

وبين أن الوطني قد كثّف خلال السنوات الماضية جهوده لدعم كل الفعاليات الاجتماعية ليحافظ على موقعه كأكبر المساهمين في خدمة المجتمع الكويتي وليستمر في نهجه وثقافته المتأصلة في المسؤولية الاجتماعية.

وأوضح أن افتتاح المركز خلال شهر رمضان يعد بمثابة زخم ودعم لمواصلة الجهود في مواجهة ومكافحة السرطان ومساعدة الأطفال المصابين من مختلف الجنسيات على تلقي العلاج بالخلايا الجذعية مجاناً وهم محاطون بعائلاتهم ومحبيهم وبالدعم الأسري وذلك دون تكلفهم لمصاريف السفر وما يتبعها من مصاريف علاج واقامة في الخارج.

خدمة المجتمع

وأكد قائلا "إن البنك منذ تأسيسه، حمل على عاتقه خدمة جميع شرائح المجتمع حيث بلغت مساهماته التي قدمها خلال السنوات الماضية ما يزيد على نصف مليار دولار اميركي في مختلف المجالات والتي كان أبرزها : التعليم، الصحة، التوظيف، التدريب، دعم الكوادر الوطنية، برامج الرعاية والدعم الاجتماعي، بالإضافة الى المبادرات الرياضية والانشطة البيئية.

وأوضح أن الوطني قد حرص على تقديم الدعم للقطاع الصحي من خلال إطلاق العديد من المبادرات، ويعد افتتاح الوحدة الجديدة إحدى المساهمات الهامة له في هذا القطاع، حيث قام البنك بتصميم وتنفيذ وإنشاء وصيانة مركزاً جديداً لأمراض الدم والسرطان وزراعة النخاع الشوكي للأطفال.

وأضاف أنه تم تصميم مبنى وحدة العلاج بالخلايا الجذعية تحت إشراف وتوصيات اللجنة المشكلة مــن وزارة الصحة العامة لمتابعة المشروع، حيث أقيم المشروع على أرض تبلغ مساحتها 7000م2، وتمت الاستعانة بمستشارين عالميين من المملكة المتحدة وجنوب أفريقيا متخصصين في تصميم مستشفيات الأطفال التخصصية.

ولفت إلى أن المواد الإنشائية والتشطيبات والأنظمة التشغيلية والطبية اعتمدت لتتوافق مــع أحـدث الأنظمة العالمية الخاصة بهذا النوع من المستشفيات، مشيراً إلى أن الوحدة الجديدة تحتوي علـى عيـادات طبية خارجية وجناح متكامل لوحدة زراعة النخاع، وغرف للعمليات، وغرف للعنايـة المركزة، ومختبــرات وصيـدليـة تخصصيـة، بالإضافــة الــى مكاتــب للأطبـاء والاستشاريين، وقـاعــات تعليم وتدريــب ومكاتـب إداريــة.

وزاد أنه تم ربط مبنى المستشفى الجديــد بمستشفى بنـك الكويت الوطني التخصصي للأطفال من خلال جسر معلق مكون من طابقين، حتى تتكامل الخدمات الطبية الخاصة بأمراض الدم وسرطـان الأطفـال، موضحاً أن مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال كان قد تم إنشاؤه قبل 15 عاماً، وهو الأول من نوعه في منطقة الصباح الطبية لعلاج الأطفال المصابين بالسرطان بتكلفة تجاوزت 6  مليون كويتي حينها.

شروط البيئية

من جانبه قال مدير مستشفى بنك الكويت الوطني التخصصي للأطفال الدكتور ميثم عبد الكريم حسين إن المشروع الجديد راعى بتصميمه أعلى المعايير المعمارية والهندسية العالمية إلى جانب الشروط البيئية والنفسية للمرضى وذويهم وذلك بفضل جهود فريق من المحترفين من أطباء وممرضين ومهندسين ساهموا بأفكارهم وأراءهم وجهودهم في إنجاز وإنجاح هذا المشروع.

وأضاف أن هذا المستشفى هو الأول من سلسلة مرافق وزارة الصحة الذي يهتم حصرياً بفئة الأطفال دون سن 16 عاماً والوحيد على مستوى الكويت الذي يهتم بعلاج سرطان الدم والأورام لدى الأطفال والعلاج بالخلايا الجذعية.

وأوضح أن المشروع يتكون من ثلاثة أدوار حيث يتضمن الطابق الارضي تسع عيادات خارجية ووحدة عزل بينما الدور الاول يشمل وحدة التغذية الوريدية المكونة من ست غرف إلى جانب ثلاث غرف للعلاج الكيماوي.

وبين أن الطابق الاول يشمل كذلك الصيدليات التخصصية وغرفا لسحب الدم واقسام المختبرات المختصة بهذه الامراض بينما يتكون الطابق الثاني من وحدة الخلايا الجذعية المكونة من ست غرف.

 

كادر: تكريم الوطني

خلال الافتتاح قام وزير الصحة بتكريم بنك الكويت الوطني على إسهاماته المتواصلة في قطاع الصحة والتي تكللت بافتتاح وحدة العلاج بالخلايا الجذعية للأطفال، حيث قام الوزير بتقديم درع التكريم إلى السيد/ ناصر الساير.

كادر: زيارة تفقدية

خلال الافتتاح قام وزير الصحة الدكتور الحربي يرافقه رئيس مجلس إدارة البنك السيد/ ناصر الساير، والرئيس التنفيذي للمجموعة السيد/ عصام الصقر ونائب الرئيس التنفيذي للمجموعة السيدة/ شيخة البحر والرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني - الكويت السيد/ صلاح الفليج وباقي الحضور بجولة تفقدية للمستشفى الجديد، حيث قاموا بزيارة الأجنحة المختلفة وغرف العمليات والعناية المركزة، إضافة إلى العيادات الطبية الخارجية والمختبرات.



الكويت: بنك الكويت الوطني يقدم دعمه لحملة ابشروا بالخير لدعم الطلبة والاسر ذات الدخل المحدود

04.06.2017

قدم بنك الكويت الوطني دعمه لحملة #ابشروا_بالخير الوطنية لدعم الطلبة غير القادرين على دفع تكاليف رسومهم الدراسية والأسر ذات الدخل المحدود حيث تتكفل بتغطية إيجارات منازلهم لمدة عام كامل. وتأتي مشاركة بنك الكويت الوطني في هذه الحملة انطلاقاً من التزامه تجاه المجتمع وترجمة لواجبه الانساني تجاه الأسر المتعففة والشباب الطامح لتحقيق مستقبله.

وشارك في هذه الحملة عدد من الشركات والجهات وهي تحت اشراف جمعية النجاة الخيرية. وقد انطلقت الحملة برسالتها من مجمع ٣٦٠ حيث اعلنت عن اهدافها الانسانية ورسالتها الخيرية وواكب هذه الانطلاقة تغطية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي من قبل ناشطين في هذا المجال. وشهدت اقبالاً لافتاً من اصحاب الايادي البيضاء الذين ساهموا بتقديم تبرعاتهم لهذه الحملة لتشمل أكبر عدد من المحتاجين.

وفي تعليقه على هذه المبادرة، قال المدير التنفيذي لإدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني، عبد المحسن الرشيد إن بنك الكويت الوطني مساهم رئيسي في هذه الحملة التي انطلقت من فكرة بادر بها احد الشباب الناشطين في العمل الانساني والاجتماعي، مضيفاً أن هدف الحملة يشمل عدة نواحٍ ولا يقتصر فقط على توفير الدعم وانما توظيفه لمساعدة الاسر محدودة الدخل في تغطية مصاريف ايجاراتها المرهقة بالإضافة الى دعم الشباب من الطلبة، حيث ستتكفل بتوفير الدعم المادي لإكمال مسيرتهم الاكاديمية.

 

وأضاف الرشيد أن الحملة تستهدف دعم اكثر من  ١٤٠٠ طالب وما يزيد عن ١٧٠٠ أسرة من ذوي الدخل المحدود. كما ان هذه الاعداد المستهدفة من المحتاجين قابلة للزيادة بحسب حجم التبرعات التي تمت المساهمة فيها. وقد لاقت الحملة اقبالاً لافتاً وتفاعلاً من قبل الناشطين وهو ما يدعو للفخر بثقافة مجتمعنا الكويتي ومدى وعيه تجاه واجباته الاجتماعية، وهذا ليس بغريب عن ثقافتنا المتأصلة ككويتيين في اظهار مؤازرتنا اينما اقتضت الحاجة وخاصة واننا في شهر فضيل ابرز سماته تتمثل بالعطاء والمحبة والتعاطف والكرم.

ولفت الرشيد إلى ان بنك الكويت الوطني يفخر بان يكون جزءاً من الحملة خاصة وانها تأتي انسجاماً مع ثقافته في الخدمة الاجتماعية. ويسعدنا خلال هذا الشهر الفضيل ان نكون قد ساهمنا بفتح باب الامل امام الكثير من المحتاجين ليكون لهم الحق في الحصول على حياة افضل ان كان من حيث التحصيل العلمي او من اجل عيش حياة كريمة، وهذه المبادرة هي نموذج لحث المجتمع على ان يكون شريكاً في العطاء اينما استدعت الحاجة لان العطاء ابرز سماتنا ككويتيين وكمجتمع يدرك مسؤولياته.



الكويت: بنك الكويت الوطني ينظّم ندوة حول المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم لرواد الأعمال الكويتيين

04.06.2017

نظم بنك الكويت الوطني ندوة أعمال رائدة تهدف إلى تشجيع فرص تنمية قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم في الكويت. وقد شارك الحاضرون في جلسة نقاشية بعنوان "كيف ينعكس نمطك في التفكير على نجاح أو فشل أعمالك"، والتي ألقتها مدرّبة الحياة سندس الشايجي وذلك لتسليط الضوء على الفرص المتاحة لرواد الأعمال الكويتيين من أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم لسلوك الطريق الصحيح إلى النجاح، وتأهيلهم للتزوّد بالتفكير الاستراتيجي وتنمية مهاراتهم القيادية لمساعدتهم على التحلّي بالفطنة اللازمة لإدارة أعمالهم.

وقد حضر الندوة ممثلون عن كبار المدراء التنفيذيين في الصندوق الوطني الكويتي، وارتكز هدف الندوة على مساعدة أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الكويت على تحديد طبيعة التحديّات التي تعرقل طريق نجاحهم وإلقاء الضوء على سبل معالجتها والتصدّي لها. 

انعقدت الندوة في دار حمد والذي يعد واحد من المشاريع التجارية المحلية التي تحوّلت إلى قصة نجاح لافتة. وقد تميّزت الندوة بالتفاعلية وحثّ المشاركين على توسيع آفاقهم الفكرية خارج نطاق المألوف.  

 وقال مدير فريق الخدمات المصرفية للمشاريع في بنك الكويت الوطني بدر الأنصاري "يقدّر البنك بشكل كبير المساهمة التي يقدّمها أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة المحليين في مجال تنمية الاقتصاد الكويتي، وهذا ما يحثّنا على متابعة توفير فرص متميّزة ومن الدرجة الأولى لعملائنا في قطاع الخدمات المصرفية للأعمال، لمساعدتهم على زيادة نمو أعمالهم وتحقيق رؤاهم الاستراتيجية من خلال باقة خدماتنا ومنتجاتنا المصرفية المتنوعة".

من جهته، تحدث مدير ادارة العلاقات العامة و الاعلام في الصندوق الوطني بدر المطيري من خلال الندوة عن الدعم الذي يقدّمه الصندوق إلى المشروعات الصغيرة والمتوسطة الحجم والذي يشمل مستويات مختلفة وتطرّق إلى شرح تفاصيلها على الحاضرين، مسلطاً الضوء على سبل حصول تلك المؤسسات على التمويل اللازم لدعم تحقيق تطلّعاتها التجارية، وعلى إجراءات تقديم طلبات الحصول على التمويل، كما قام بمناقشة بعض الإرشادات والنصائح بشأن أفضل الممارسات الواجب تبنّيها من قبل المشاريع الصغيرة والمتوسطة الحجم في الكويت.

وعلى هامش المحاضرة التي ألقتها مدرّبة الحياة سندس الشايجي، دُعي الحاضرون من أصحاب المشاريع المحلية إلى طرح الأسئلة ومناقشة الأفكار المتعلقة بوضع رؤية استراتيجية لشركاتهم. 

الجدير بالذكر أن بنك الكويت الوطني يقدم مجموعة كاملة من حلول الخدمات المصرفية للأعمال والتي تستهدف أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة المحليين، بما في ذلك خدمة دعم مباشرة للعملاء مع تخصيص مسؤول علاقة العملاء لكل عميل لتلبية متطلباتهم المصرفية. كما يمكن لأصحاب حسابات الأعمال الاستفادة من البطاقات الائتمانية للأعمال المصمّمة خصيصاً لتوفير المرونة المالية اللازمة في السوق الحالية ذات الطابع التنافسي الشديد.

 بالإضافة إلى ذلك، يمكن لعملاء الخدمات المصرفية للأعمال الاستفادة من عدد من الخدمات الأساسية الأخرى التي تشمل خدمة تحويل الرواتب الإلكتروني عبر الانترنت والتي تهدف إلى توفير السرعة والأمان عند تحويل ودفع رواتب ومكافآت الموظفين. كما يقدم "الوطني" خدمات أخرى بما فيها القروض التجارية والتمويل التجاري وخطابات الاعتماد وخطابات الضمان، فضلاً عن الخدمات التجارية بما فيها أجهزة نقاط البيع وخيارات التجارة الإلكترونية لتسهيل تعاملات عملاء المشاريع الصغيرة والمتوسطة في السوق.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحتفل بالذكرى السنوية العاشرة لمجمّع الأفنيوز من خلال توفير فرصة ربح 10 ألاف نقطة مكافآت إضافية

29.05.2017

احتفل بنك الكويت الوطني بالذكرى السنوية العاشرة لمجمّع الأفنيوز من خلال منح  10 ألاف نقطة مكافآت إلى (10) ممن حالفهم الحظ من حاملي بطاقات ائتمان الوطني.  وقد أعلن البنك عن أسماء الرابحين يوم الخميس 11 مايو 2017، بفرع البنك في مجمّع الأفنيوز.

وتندرج أسماء الرابحين العشر  لجائزة 10 ألاف نقطة مكافآت كالتالي:  ساتيامورتي براباكاران، أحمد وسيم عرابي، محمد سلمان محمد أيوب، خلود خالد عبد العزيز الصقعبي، حسين عباس منداني عيدان، محمد عزيز الحصري، عبد الكريم عبد العزيز علي أبل، عبير عبد العزيز المزيني، منى أحمد طاهر البغلي، عيسى عبدالرحمن العيسى.

يفتخر بنك الكويت الوطني أن يقدّم إلى عملائه أفضل برنامج ولاء على مستوى المنطقة ككل، وتأتي هذه الخطوة ضمن سلسلة من الخطوات التي ينتهجها البنك في سبيل تقدير عملائه وشكرهم على ولائهم وثقتهم المستمرة بنا".

وكان فرع بنك الكويت الوطني قد قدّم للعملاء عبر المنصة التي أقامها في غراند أفنيو جوائز فورية عند إظهار بطاقات الوطني الائتمانية، كما دعاهم إلى المشاركة في عدد من الألعاب التفاعلية والجوائز الفورية، وزوّدهم بمعلومات عن المتاجر الشريكة في برنامج مكافآت الوطني.

ويعتبر مجمع الأفنيوز هو الوجهة الأكثر شعبية  لروّاد المطاعم ومحبّي التسوّق والترفيه في الكويت،  وهو موطن لمئات المحلات التجارية المشاركة في برنامج مكافآت الوطني.

وحصل العملاء، خلال فترة الحملة، على فرصة واحدة للدخول في السحب عند إنفاق أي مبلغ بقيمة 10 دينار كويتي باستخدام واحدة من بطاقات الوطني الائتمانية التالية:  بطاقة الوطني تيتانيوم ماستركارد، وبطاقة لكي تيتانيوم ماستركارد، وبطاقة ماستركارد بلاتينوم، وبطاقة فيزا بلاتينوم، وبطاقة ورلد ماستركارد، وبطاقة مايلز ورلد ماستركارد، وبطاقة فيزا سيجناتشر Visa Signature، وبطاقة ورلد اليت ماستركارد World Elite Mastercard، وبطاقة فيزا إنفينيت Visa Infinite، وبطاقات داينرز كلوب Diners Club، وبطاقات كلاسيك الائتمانية، والبطاقات الائتمانية الذهبية.

الجدير بالذكر أن برنامج مكافآت الوطني هو أكبر برنامج ولاء في الكويت، ويتضمن أكثر من 600 محل تجاري مشارك من بين متاجر الأزياء والمطاعم وغيرها من متاجر الضروريات والكماليات الحياتية.



الكويت: بنك الكويت الوطني ينجح في اصدار سندات ممتازة غير مضمونة بقيمة 750 مليون دولار أمريكي وباستحقاق مدته خمس سنوات

24.05.2017

أعلن بنك الكويت الوطني، أكبر البنوك الكويتية والحاصل على أعلى التصنيفات الائتمانية (موديز: Aa3، ستاندرد آند بورز: A+، فيتش: AA-)، عن نجاح البنك في اصدار سندات ممتازة غير مضمونة بقيمة 750 مليون دولار أمريكي وباستحقاق مدته خمس سنوات وذلك وفقاً للقاعدة رقم 144 (أ) من قانون الاوراق المالية الأمريكي والتنظيم (س).

ويأتي هذا الإصدار ضمن برنامج السندات العالمية ذات الأجل المتوسط البالغة قيمته 3 مليارات دولار أمريكي. وقد تحدد سعر العائد على السند وفقاً لسعر المبادلات المتوسطة بالإضافة إلى 100 نقطة أساس بواقع 2.860 في المائة. هذا ويتوقع أن تحصل السندات على تصنيف ائتماني Aa3 من قبل وكالة موديز و AA- من وكالة فيتش، تماشياً مع تصنيفات بنك الكويت الوطني، في دلالة واضحة مجددا على الصلابة الائتمانية للبنك.

وسوف يتم توظيف عائد تلك السندات في تعزيز سيولة البنك، وتنويع مصادر الدخل، بالإضافة إلى تمديد آجال المطلوبات.

ويعتبر هذا الاصدار الأول من نوعه الذي يستهدف الأسواق الامريكية وفقاً للقاعدة 144 (أ) على مستوى بنوك منطقة الشرق الأوسط منذ العام 2009، حيث يسعى البنك للوصول لقاعدة أكبر من المستثمرين المؤسساتيين كجزء من هدفه نحو تنويع مصادر التمويل. 

ولاقى الإصدار إقبالاً كبيراً من قبل المستثمرين الاقليمين والدوليين على حد سواء، حيث تخطى حجم الاكتتاب 2.5 مليار دولار أمريكي. وقد تم اغلاق الاكتتاب عند مستوى 2.2 مليار دولار أمريكي بعد أن تجاوز الاكتتاب في السندات 2.9 مرة المبلغ المستهدف. علماً بأنه تم إطلاق هذا الإصدار بعد اجراء سلسلة من المباحثات الموسعة مع المستثمرين في كل من منطقة الشرق الأوسط، أوروبا والولايات المتحدة الامريكية.  

وقد استحوذ المستثمرون من الولايات المتحدة الأمريكية على النصيب الأكبر من صفقة الإصدار، وبلغت حصتهم 57 في المائة، ثم تبعهم مستثمري منطقة الشرق الأوسط وشمال افريقيا بنسبة 26 في المائة، في حين بلغ نصيب المستثمر الأوربي من الصفقة 13 في المائة، واخيراً كان نصيب السوق الأسيوي 4 في المائة. ويعد هذا الطلب القوي بالإضافة إلى الإقبال الذي شهده الإصدار من قبل قاعدة مستثمرين متنوعة ورفيعة المستوى بمثابة شهادة ثقة على تميز العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني في الأسواق العالمية ومكانته المرموقة بين المستثمرين الدوليين.

وقد تم التعاون مع سيتي جروب، بنك اتش اس بي سي، جي بي مورجان والوطني كابيتال كمنسقين عالميين مشتركين، في حين قام كل من سيتي جروب، بنك أبو ظبي الأول، اتش اس بي سي، جي بي مورجان، الوطني كابيتال وبنك ستاندرد تشارترد بدور مديري الاصدار المشتركين.

جدير بالذكر أن بنك الكويت الوطني يتمتع بأعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى منطقة الشرق الأوسط بإجماع كافة وكالات التصنيف العالمية وهي موديز، فيتش وستاندارد آند بورز، استناداً على متانة قاعدته الرأسمالية، وسياسات الإقراض الحكيمة، ونهجه المتزن في إدارة المخاطر، بالإضافة إلى استقرار الجهاز الإداري للبنك ومهنيته العالية. علاوة على احتفاظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم ضمن قائمة جلوبل فينانس للمرة الحادية عشر على التوالي، كما حاز البنك على جائزة "أفضل بنك في الكويت" للعام 2016 من قبل مجلة ذا بانكر، يورومني، وجلوبل فينانس.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجد واسع النطاق، بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، أوروبا، دول مجلس التعاون الخليجي، منطقة الشرق الأوسط، سنغافورة، تركيا إضافة إلى الصين (شنغاهاي).



الكويت: استمتع بقضاء إجازة صيفية ممتعة مع خصومات السفر المقدمة من بنك الكويت الوطني وطيران الامارات

23.05.2017

استمتع بقضاء اجازتك الصيفية مع خصومات السفر الحصرية المقدمة من بنك الكويت الوطني بالتعاون مع طيران الامارات. حيث يحصل عملاء بنك الكويت الوطني على فرصة مميزة للاستمتاع بخصم يصل إلى 10 في المائة عند حجز تذاكر السفر على طيران الامارات.

وفي إطار تعليقها على هذا العرض المميز، قالت مساعد مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية السيدة/ هنادي خزعل "يسافر عملاء بنك الكويت الوطني بصفة متكررة، وخاصة خلال فترة الصيف، لذا قمنا بالتعاون مع طيران الإمارات لتقديم هذا الخصم المشوق والقيم لعملاء بطاقات الوطني الائتمانية وبطاقات شباب الوطني مسبقة الدفع".

يحصل حاملي البطاقات على خصما يصل إلى 10 في المائة عند حجز التذاكر على درجة رجال الأعمال و7 في المائة على مقاعد الدرجة السياحية (للقيمة الكاملة للتذكرة) عند السفر على متن طيران الإمارات للسفر خلال الفترة ما بين 1 مايو و30 نوفمبر 2017. كما يتمتع حاملو بطاقات الوطني الائتمانية بالحصول على خصومات إضافية (5 في المائة لدرجة رجال الأعمال و3 في المائة للدرجة السياحية) مقارنة بالأسعار الترويجية خلال فترة العرض. ويجب ان تتم كافة الحجوزات من خلال الصفحة المخصصة على الموقع الالكتروني لطيران الامارات:  https://www.emirates.com/kw/kwbanknbk

ويتوافر العرض لعملاء بطاقات الوطني الائتمانية وبطاقات شباب الوطني مسبقة الدفع، واقربائهم من الدرجة الأولى عند القيام بالحجز باستخدام بطاقات عملاء بنك الكويت الوطني. ويسري العرض حتى 19 يونيو 2017، ويشمل جميع وجهات سفر طيران الامارات باستثناء جدة والمدينة المنورة بالمملكة العربية السعودية. وقد يخضع العرض لتطبيق شروطاً أخرى.

توفر بطاقات بنك الوطني الائتمانية وبطاقات الدفع المسبق وسيلة آمنة ومريحة للدفع عند السفر إلى الخارج. وبإمكانك السفر إلى أكثر من 50 وجهة واستكشاف العالم مع  ربح الخصومات والمكافآت مع بنك الكويت الوطني، شريكك المالي الموثوق به.



مصر: بنك الكويت الوطني – مصر يوقع عقد قرض لشركة سوميد بمبلغ 300 مليون دولار أمريكي

20.05.2017

 

قام بنك الكويت الوطني – مصر بتوقيع عقد قرض للشركة العربية لأنابيب البترول – سوميد، يمنح البنك بمقتضاه الشركة قرض بمبلغ 300 مليون دولار أمريكى، بحيث تحصل الشركة على إجمالى قيمة القرض على مدى عامين تبدأ بعدها في سداد أقساطه لمدة ستة سنوات.

وبحضور وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا وعدد من قيادات الهيئة المصرية العامة للبترول وبنك الكويت الوطني وشركة سوميد، قام بتوقيع العقد كل من العضو المنتدب للبنك الدكتور ياسر حسن، ورئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب لشركة سوميد المهندس محمد عبد الحافظ.

وستوجه الشركة هذا القرض إلى إتمام المرحلة الأولى من مشروعاتها التوسعية فى منطقة العين السخنة بإنشاء عدد 9 مستودعات لتخزين المنتجات البترولية، والتسهيلات والرصيف البحري والتي تتثمل فى مرسى لتراكى ناقلات الغاز الطبيعي المسال، اضافة سفينة التغييز والتخزين العائمة ومرسى آخر لتراكى ناقلات المازوت وخطوط الأنابيب والمضخات اللازمة لأعمال إستقبال ناقلات منتجات البترول لتفريغ شحناتها وضخها إلى مستودعات التخزين. هذا بالإضافة إلى تسهيلات استقبال البوتجاز وتدفيعه إلى الشبكة القومية للبوتجاز.

وتبلغ المساحة المخصصة للمشروع 4 مليون متر مربع تقريباً، كما تبلغ الطاقة التخزينية للمستودعات المزمع أنشاؤها 295 ألف متر مكعب. ويعد هذا المشروع أحد أبرز المشاريع الواعدة بمنطقة البحر الأحمر بما يمثله من إضافة لوجستية حيوية لتأمين إمدادات مصادر الطاقة إقليمياً وعالمياً. ومن المتوقع أن تستغرق فترة تنفيذ هذا المشروع 20 شهراً ليبدأ بعدها المشروع فى العمل بكامل طاقته خلال النصف الأول من عام 2019.

وبهذه المناسبة قال الدكتور ياسر حسن إن هذه الخطوة تأتى ضمن إستراتيجية البنك وتوجهاته فى المرحلة القادمة نحو تمويل المشروعات الضخمة ومشاريع البنية التحتية من بترول وكهرباء وطرق وشبكات مياه إلى آخره. لما تمثله هذه المشروعات من أهمية كبرى فى النهوض بإقتصاديات الدولة المصرية من ناحية، والعمل على جذب الإستثمارات الأجنبية من ناحية أخرى.

ولفت حسن إلى أن قيام بنك الكويت الوطني- مصر بتمويل المشروعات التوسعية لشركة سوميد والذى يعد واحد من أكبر المشروعات التي قام البنك بتمويلها إنما يعكس بصورة واضحة هذه الإستراتيجية التوسعية لمجموعة بنك الكويت الوطنى بالسوق المصرى وما يهدف إليه من تعزيز موقعه بهذا السوق نظرا لما يتمتع به من فرص نمو واعدة وآفاق إيجابية.

من جهة أخرى أشار المهندس محمد عبد الحافظ إلى أن شركة سوميد تجسد نموذجاً ناجحاً للتعاون والتكامل العربى المشترك معرباً عن سعادته بإبرام قرض تمويل المشروع مع الوطني بما يمثله ذلك من مشاركة فعالة لتنفيذ المشروعات المصرية الجادة وتحقيق خطط التنمية الطموحة دعماً للاقتصاد المصري الوطني.

 وأكد على أن دعم وزير البترول والثروة المعدنية المهندس طارق الملا اللامحدود ومساندته القوية والمستمرة لمشاريع الشركة الاستثمارية لتنويع أنشطتها وتعظيم إيراداتها وكذلك مؤازرة مساهمي الشركة، هو أحد أهم ركائز ما يتحقق من إنجازات على أرض الواقع لتحقيق رؤية الشركة وخططها التوسعية ووضعها بمصاف الشركات العالمية.

يذكر أن بنك الكويت الوطني- مصر هو عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، وقد تأسس في مصر في
العام 1980 تحت اسم البنك الوطني المصري، ولديه شبكة من الفروع المصرفية  تبلغ 41 فرعاً منتشرة بأفضل المواقع الحيوية في مختلف المحافظات والمدن المصرية منها: القاهرة، والجيزة، والاسكندرية، والدلتا، وسيناء، والبحر الأحمر، والصعيد، فضلاً عن المناطق الصناعية مثل: مدينتي السادس من أكتوبر والعاشر من رمضان.



الكويت: بنك الكويت الوطني يعيد تعريف البنية التحتية للتخزين مع شركة دل العالمية لرفع أداء التطبيقات وتوفير البيانات باستمرار

19.05.2017

قام بنك الكويت الوطني باختيار حلول التخزين المبنية على الفلاش من شركة دل إي إم سي العالمية، وذلك من أجل تعزيز توافر البنية الأساسية لدعم التطبيقات والخدمات على مدار الساعة.

وكان بنك الكويت الوطني من بين أوائل الشركات في منطقة الشرق الأوسط التي قامت بتوظيف إدارة دورة حياة المعلومات بنجاح كاستراتيجية لإدارة البيانات بشكل سليم. وذلك بهدف تسهيل عملية اتخاذ القرارات بشكل أفضل وتعزيز التزام البنك بتقديم خدمات مميزة في هذا العصر الرقمي. وقد عزز هذا التوظيف مكانة بنك الكويت الوطني كمؤسسة رائدة في مجال استخدام تكنولوجيا التخزين بواسطة الفلاش لجميع التطبيقات المهمة في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وقد اختار بنك الكويت الوطني حلول تخزين دل إي إم سي VMAX3  المبنية على الفلاش والتي تتميز بالتقنيات المعرفة بالبرمجيات الموثقة، والتوافر، والخدمة لتهيئة بيئة تكنولوجيا المعلومات المناسبة لدعم أفضل تدفق للبيانات باستمرار وتمكين أكبر قدر ممكن من التطبيقات، مع الحد بشكل كبير من زمن الاستجابة.

ومع وجود أكثر من 200 تطبيق للمهمات،  ضمن التطبيقات المهمة للاعمال على الشبكة، سيعمل البنك على تعزيز هذه التوظيفات من خلال تكنولوجيا نقل التطبيقات من دل إي إم سي، والتي تم تطويرها خصيصا لضمان التنقل السلس للبيانات بين أنظمة التخزين مع عدم التأثير بتاتا على التطبيقات المضافة. وبالتالي يجعل ذلك من الوطني، أول مؤسسة في منطقة الشرق الأوسط تنفذ بنجاح النقل السلس للتطبيقات الهامة بتقنيات التخزين الشاملة VMAX  المبنية على الفلاش الجديدة دون انقطاع الخدمات.

 

والفوائد ستكون كالتالي:

تحسين الأداء: مع حلول التخزين  VMAX3المبنية على الفلاش من شركة دل إي إم سي، فقد قام البنك بإنشاء بيئة عالية الأداء، مما أدى إلى انخفاض كبير في وقت استجابة التطبيقات للمستخدمين الداخليين بنسبة 50٪. مما سمح للبنك بالوفاء بمتطلبات زيادة توفر البيانات وضمان جاهزية المعلومات من أجل اتخاذ قرارات أسرع وأكثر ذكاء.

كفاءة التخزين: مكنت حلول VMAX الوطني من تقليل استخدام التطبيقات وتخزين البيانات بنسبة 25٪ وتحسين أداء تخزين البيانات التشغيلية بنسبة 62٪. وقد أدى ذلك إلى تعزيز الأداء الإجمالي للتخزين وتيسير توافر موارد التخزين فورا لاستضافة تطبيقات إضافية وتوفير متطلبات الخدمات الجديدة.

موثوقية عالية: عبر الاستفادة من تقنيات دل إي إم سي للنقل السلس للتطبيقات، نجح البنك في تسهيل توافر البيانات والتطبيقات بنسبة 99.9999٪، مع ضمان التنقل الذكي للبيانات والذي يسمح بالنقل السلس لأعباء العمل بين أنظمة التخزين.

إدارة مبسطة: ساعدت حلول التخزين  VMAX3 المبنية على الفلاش، البنك الوطني على تبسيط إدارة بيئة التخزين من خلال توحيد الحجم الكبير لخدمات التطبيقات في نظام تخزين معين، مما أدى إلى خلق بنية تحتية أبسط لدعم العمليات التجارية.

 

تحديات العملاء:

نجح بنك الكويت الوطني في بناء مؤسسة مصرفية متقدمة، حيث يقدم العديد من الخدمات المالية المبتكرة وغير المسبوقة للأفراد والشركات والمؤسسات، سواء للسوق المحلي في الكويت أو على مستوى العالم. ويقوم البنك بوضع خارطة طريق طموحة حيث يواصل تقديم مجموعة من المنتجات والخدمات الأفضل في فئتها لتعزيز تجربة العملاء بشكل عام ليصبح البنك الرائد في المنطقة.

ومن هنا جاءت أهمية انشاء بنية تحتية متكاملة للتخزين الصحيح لإدارة وحماية أكثر من 200 من البيانات والتطبيقات الحيوية المهمة، وتحسين قابلية التوسع لتلبية احتياجات قاعدة عملائه.

وقد أدى توظيف مجموعة حلول تخزينVMAX3 المبنية على الفلاش القوية من دل إي إم سي بالإضافة إلى استخدام تكنولوجيا النقل السلس إلى تسارع فوائد الأداء، والتنقل السلس للبيانات بين أنظمة التخزين، وتعزيز مراقبة النسخ المتماثلة والحصول على إدارة مبسطة للبيانات والتطبيقات المتزايدة.

ومع حلول التخزينVMAX3  المبنية على الفلاش، والتي تمت هندستها للوصول إلى أعلى أداء ممكن في القطاع، بالإضافة إلى درجة ثباتها التي تصل إلى 6x9 والتوافر، والخدمة ، نجح بنك الكويت الوطني في تقليل وقت استجابة التطبيقات من 40 ميلي ثانية إلى 20 ميلي ثانية. وأدى ذلك أيضا إلى تحقيق مستويات متزايدة من خفة الحركة وتحسين التخزين. وقد مكنت تقنيات التخزين VMAX من دل إي إم سي بنك الكويت الوطني من تقليل استخدام التطبيقات وتخزين البيانات بنسبة 25٪.

وبالإضافة إلى ذلك، ساعدت تقنيات VMAX3 بنك الكويت الوطني على تعزيز خدماته وخدمات تطبيقاته الهامة في نظام تخزين خاص. وقد أدى ذلك إلى تبسيط إدارة أعباء العمل المرتفعة التي مكنت البنك من التخطيط للخدمات الجديدة وتقليل الوقت اللازم لوصول الخدمات بينما يتم إبقاء الأداء بأقل تكلفة عبر جميع التطبيقات وقيادة كل من كفاءة العمل والإنتاجية.

ويوفر توظيف هذه التقنيات الحجم وبساطة الإدارة والكفاءة التي يحتاجها بنك الكويت الوطني للتعامل مع الكميات الهائلة من البيانات والتطبيقات. وجنبا إلى جنب مع دل إي إم سي، قام بنك الكويت الوطني بتشغيل بنية تحتية مدعمة بالأداء لضمان وصول العملاء إلى المنتجات والخدمات العالمية دون انقطاع وبجودة عالية مع ضمان حماية بياناتهم الشخصية والمالية.

وعلق رئيس مجموعة تقنية المعلومات في بنك الكويت الوطني  السيد/ نيكولاس سفيكاس نسعى في البنك باستمرار إلى توفير بيئة خدمات رائدة لعملائنا في الكويت والعالم. ويبقى توافر البيانات والتطبيقات في صميم كل ما نقوم به لتلبية طلبات العملاء للحصول على وصول سلس إلى المنتجات والخدمات المالية في أي وقت وفي أي مكان.

وأضاف سفيكاس "يسعدنا أن نختار شركة دل إي إم سي كشريك موثوق به ونفخر بعرض بيئة متطورة ومرنة تم تصميمها لتوفير الكفاءة وخفة الحركة والأداء المطلوب لتشغيل عملياتنا التجارية وتحقيق استراتيجية النمو. وقد أدى استخدام حلول تخزينVMAX3  المبنية على الفلاش من دل إي إم سي إلى إضفاء تحسن كبير في أداء كل من التطبيقات المهمة وأنظمة التخزين، مشيرا إلى أن البيئة الجديدة توفر رقابة وتكاملا أكبر، مما يخلق بيئة قوية وآمنة لكل من موظفي البنك والعملاء ".

من جهته قال نائب الرئيس لمنطقة الخليج في شركة دل إي إم سي حبيب ماهاكيان إن بنك الكويت الوطني يعمل دائما على خلق بيئة مدفوعة بالتحول الالكتروني لتزويد العملاء بأفضل ما يمكن في كل من المنتجات والخدمات المالية. لافتا إلى أن الشركة فخورة بشراكتها مع الوطني لتحقيق المزيد من الابتكار."



الكويت: بنك الكويت الوطني والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب يوقعان اتفاقية تعاون حصري لدعم وتطوير الأنشطة والخدمات الطلابية

16.05.2017

وقع بنك الكويت الوطني اتفاقية تعاون حصري مع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب في الكويت لدعم وتطوير الأنشطة والخدمات الطلابية لمدة عام كامل، حيث سيوفر البنك للشباب الملتحقين بالهيئة العديد من أشكال الدعم بما في ذلك فتح حسابات بنكية مثل باقة الشباب بهدف تسهيل إدارة بدلاتهم المالية بالإضافة إلى بطاقات الدفع المسبق، وعدد من الأدوات المالية والمزايا والعروض.

ويأتي ذلك التعاون في إطار جهود البنك المتواصلة في خدمة المجتمع والمشاركة في جميع الفعاليات والأنشطة الاجتماعية المختلفة والاهتمام في خدمة جميع شرائح المجتمع، وحرصاً منه على دعم كل قضايا الشباب والطلبة في البلاد، وذلك إيماناً منه بالدور المهم الذي سيلعبه الشباب مستقبلا.

وجرى توقيع العقد في مبنى الهيئة بين كل من الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني- الكويت السيد/ صلاح يوسف الفليج والمدير العام للهيئة العامة للتعليم التطبيقي الدكتور/ أحمد الأثري، وبحضور كل من نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد العثمان وقيادات من البنك الوطني والهيئة.

 

 

 

ومن جهته قال الفليج إن البنك الوطني يحرص على النهوض بمسؤولياته الاجتماعية والوطنية وتوفير كل سبل الدعم والتشجيع الممكنة للكوادر الوطنية الشابة، والمساهمة الفعّالة في تطوير وصقل مهاراتهم لكي يقوموا بدورهم في عملية التنمية المتكاملة في البلاد معرباً عن فخره بهذا التعاون مع وزارة التربية والتعليم والهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب لدعم الشباب.

وأوضح الفليج أن هذا التعاون مع الهيئة العامة للتعليم التطبيقي يعتبر خطوة  مهمة في مجال الربط  بين مخرجات التعليم وسوق العمل، وذلك عبر تأهيل وصقل مهارات طلاب المعهد التطبيقي والكليات والمعاهد التابعة للهيئة لخوض سوق العمل بنجاح والتميز به.

وأضاف الفليج أن بنك الكويت الوطني يرحب دائماً بالمبادرات التي من شأنها نشر الثقافة المصرفية وتعريف الطلاب بالعمل المصرفي في شكل عام، الأمر الذي يتناسب مع استراتيجية ومسؤولية الوطني الاجتماعية.

وأفاد أن بنك الكويت الوطني يقدم لعملاء حساب الشباب مجموعة متكاملة من المزايا تتضمن الاستمتاع بخصومات أكثر من 600 من المحلات التجارية والمطاعم والعديد من الاختيارات التي تناسب نمط حياتهم من خلال برنامج مكافآت الوطني.

كما يتمكن عملاء حساب الشباب من الوصول إلى الشبكة الموسعة لأجهزة السحب الآلي وأجهزة الإيداع النقدي للتمكن من إتمام معاملتهم المصرفية من عمليات إيداع وسحب بسهولة ويسر وأمان.

مبادرة رائدة

ومن جانبه أشاد الأثري بهذه المبادرة الطيبة والرائدة من مؤسسة عريقة مثل بنك الكويت الوطني وذلك لما يقوم به من نشاطات وجهود مستمرة لخدمة العمل الاجتماعي والتعليمي في الكويت، والتي تنبع من سياسة البنك الراسخة لخدمة المجتمع الكويتي.

وأضاف أن هذه الاتفاقية تأتي في إطار حرص الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب على النهوض بمستوى طلاب المعهد والكليات والمعاهد التابعة للهيئة وتأهيلهم وإعدادهم من الناحية العلمية والثقافية والاجتماعية وذلك تماشياً مع السعي الدائم للبنك في دعم فئة الشباب تحديداً ومساعدتهم على تطوير وصقل مهاراتهم.

وذكر الأثري أن الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب تعمل بشكل وثيق مع الشركات المحلية لتشجيع الطلبة على الإقدام للمشاركة والتعاون في تنمية الاقتصاد لبناء مستقبلاً مشرقاً للكويت وتحقيق النمو المنشود على المدى البعيد.

 

المشاركة في الأنشطة

وتضمنت مذكرة التعاون الحصري زيارة موظفي البنك للمعهد التطبيقي والكليات والمعاهد التابعة للهيئة وتمكينهم من عرض خدمات البنك للطلبة ونشر ثقافة الأعمال المصرفية بينهم، بالإضافة إلى مشاركة البنك في الأنشطة والفعاليات التي يتم تنظيمها مع توفير محاضرين من ذوي الكفاءة في الدورات التدريبية لعرض خبراتهم أمام الطلبة فيما يخص مجال الأعمال والمواضيع ذات الصلة.

كما سمحت الاتفاقية للبنك بالتواجد في شكل حصري في مقرات الهيئة والمعهد التطبيقي والكليات والمعاهد التابعة للهيئة خلال فترات مختلفة منها على سبيل المثال: اللقاء التنويري، تسجيل الطلبة المستجدين، ورش العمل واستلام الشهادات.

وبموجب هذه الاتفاقية ستقوم الهيئة بتسهيل دور الوطني بتقديم خدماته حصرياً لطلاب الهيئة والتي من بينها (دون حصر) قيام البنك بفتح حسابات مصرفية لمن يرغب من الطلاب أو من أعضاء هيئة التدريس، وسيشارك البنك في دعم الرحلات الطلابية الخارجية التدريبية والثقافية.

كما سيتم الإعلان عن شراكة في مجال التدريب الميداني بين البنك والهيئة، في إطار تشجيع الطلبة على التدريب الميداني، ومن جانبه سيقوم الوطني بتوظيف عدد من طلبة الهيئة المتفوقين، وذلك حسب سياسة التوظيف المتبعة في البنك.

وتعكس مبادرات بنك الكويت الوطني التدريبية رؤيته العميقة تجاه الاستثمار في الموارد البشرية، حيث يوفر البنك لأجل ذلك نخبة من أفضل خبراء العمل المصرفي الذين يقدمون خبراتهم للطلبة، حيث ستتواصل هذه المبادرات سنوياً وذلك انسجاماً مع سياسات البنك الراسخة للنهوض بمسؤولياته الاجتماعية وإيماناً منه بالأثر الفعال لهذه المبادرات الهادفة في خدمة المجتمع وأبنائه، كما إنها تعكس الدور القيادي الذي يلعبه البنك الوطني في هذا المجال منذ عقود طويلة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 85.4 مليون دينار كويتي في الربع الأول من العام 2017

16.04.2017

حقق بنك الكويت الوطني 85.4 مليون دينار كويتي (280 مليون دولار أميركي) أرباحا صافية في الربع الأول من العام 2017، مقابل 78.9 مليون دينار كويتي (259 مليون دولار أميركي) في الفترة المماثلة من العام 2016. 

وارتفعت صافي الإيرادات التشغيلية بنسبة 9.0 في المائة على أساس سنوي، حيث بلغت 195.4 مليون دينار كويتي (641 مليون دولار أمريكي).

ونمت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني بنهاية مارس 2017 بواقع 0.6 في المائة على أساس سنوي مقارنة بنهاية مارس 2016، لتبلغ 24.8 مليار دينار كويتي (81.4 مليار دولار أميركي)، فيما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 6.8 في المائة إلى 2.8 مليار دينار كويتي (9.3 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والتسليفات الإجمالية 14.0 مليار دينار كويتي (46.1 مليار دولا أمريكي) بنهاية مارس 2017، بنمو بلغت نسبته 3.6 في المائة على أساس سنوي، فيما نمت ودائع العملاء بواقع 7.2 في المائة خلال نفس الفترة إلى 13.2  مليار دينار كويتي (43.2 مليار دولار أمريكي).

وبقيت جودة أصول بنك الكويت الوطني قوية بشكل استثنائي مع تحسن نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك من 1.32 في المائة في نهاية مارس العام السابق إلى 1.27 في المائة بنهاية مارس 2017، فيما ارتفعت نسبة تغطية القروض المتعثرة إلى 348 في المائة مقابل 335 في المائة بنهاية مارس 2016.

 

وعقب رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير قائلاً: "إن الأداء القوي الذي حققه بنك الكويت الوطني في الربع الأول من العام إنما يعكس متانة الوضع المالي للبنك وارتفاع جودة أصوله وإدارته الحريصة إلى جانب الاستراتيجية الناجحة للبنك وسياسته المتحفظة".

 

وأكد الساير على أن قوة النتائج المالية للبنك في الربع الأول من العام 2017 قد نتجت عن الإيرادات التشغيلية والأنشطة الرئيسية للبنك بما يؤكد متانة وضع البنك بما يؤهله لاقتناص فرص النمو محلياً وإقليمياً.

 

وأضاف الساير قائلا:" لم تتأثر الكويت من جراء تباطؤ النشاط الاقتصادي نتيجة للتراجع الشديد في أسعار النفط مثلما تأثرت اقتصادات إقليمية أخرى. كما ساهمت فجوة البنية التحتية في إحداث احتياج ملح لتسريع أنشطة الإنفاق الرأسمالي بما أدى إلى قوة الآفاق المستقبلية للاقتصاد الكلي بدعم من وفرة سيولة النظام المالي التي أدت بدورها إلى توفير فرص الأعمال التجارية للبنوك".

 

ومن جانبه علق الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر قائلاً: "تتمثل الميزة التنافسية التي ينفرد بها بنك الكويت الوطني في قدرته على اختراق الأنشطة المصرفية التقليدية في السوق الكويتي بالإضافة إلى النشاط المصرفي الإسلامي على حد سواء، وذلك منذ تحول بنك بوبيان إلى شركة تابعة لمجموعة بنك الكويت الوطني في العام 2012 من خلال الاستحواذ على حصة 58.4 في المائة. هذا ويمثل بنك بوبيان عنصراً جوهرياً ضمن الاستراتيجية المستقبلية للمجموعة بالتزامن مع تركيزنا على تنوع مصادر الدخل وتوسعة الحصة السوقية للمجموعة. على أن يواصل بنك بوبيان في التركيز على تطبيق ثقافة بنك الكويت الوطني في الوقت الذي يلتزم فيه الوطني بتوفير الدعم الكامل لبنك بوبيان لزيادة وتقوية مركزه السوقي مع الاحتفاظ على استقلالية كلا المصرفين".

 

وأشار الصقر إلى تحقيق أنشطة الأعمال غير الكويتية أداءً قوياً ونتائج مالية ممتازة وتمكنها من رفع نسبة مساهمتها في إجمالي أرباح مجموعة بنك الكويت الوطني. حيث ارتكزت سياستنا في اقتحام الأسواق العالمية في استهداف الأسواق المربحة والمستقرة مع الحرص على قيام عملياتنا الخارجية بخلق قيمة مضافة للمجموعة. وبلغت نسبة مساهمة الأعمال من خارج الكويت 28.4 في المائة من أرباح المجموعة في الربع الأول من العام 2017 بما يؤكد نجاح استراتيجية التنوع الإقليمي والعالمي للبنك.

 

وأضاف الصقر قائلاً: " نواصل استهداف فرصاً انتقائية في كافة الأسواق التي نعمل بها باعتبارها امتداداً للسوق الكويتي، كما نواصل دعم موقعنا الريادي في تلك الأسواق من خلال التركيز على فرص النمو الواعدة بهدف تحقيق التكامل والاندماج على مستوى العمليات الخارجية".

وخلال العام 2016، قام بنك الكويت الوطني بزيادة رأس مال البنك من خلال إصدار أسهم حقوق الأولوية بنسبة 6.5 في المائة في إطار خطة البنك في الحفاظ على نسب رسملة جيدة مع تطبيق معدل كفاية رأس المال وفقاً لمعيار بازل 3 ومتطلبات بنك الكويت المركزي بهذا الخصوص.  كما إن تلك الزيادة من شأنها السماح للبنك من مواصلة اقتناص فرص النمو، لا سيما في الكويت مع استمرار خطة الانفاق الحكومية واحتفاظ بنك الكويت الوطني بموقعه الريادي في السوق على صعيد قطاع تمويل المشروعات.

وبنهاية مارس 2017، بلغ معدل كفاية رأس المال لبنك الكويت الوطني  17.8 في المائة، متجاوزاً الحد الأدنى للمستويات التنظيمية المطلوبة.

أما على صعيد التصنيف الائتماني فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني على مستوى كافة بنوك الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم للمرة الحادية عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" ويورومني وجلوبل فينانس في العام 2016.

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجد واسع النطاق، بشبكة محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، كما يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية بما في ذلك نيويورك، وأوروبا، ودول مجلس التعاون الخليجي،  والشرق الأوسط، وسنغافورة، إضافة إلى الصين (شنغاهاي).



الكويت: بنك الكويت الوطني يخصص مجموعة من العروض الاستثنائية للعملاء المقيمين عند تحويل رواتبهم

27.03.2017

حرصاً منه على مكافأة عملائه المقيمين الحاليين والجدد الذين يقومون بتحويل رواتبهم إلى البنك واستقطاب المزيد من العملاء ممن يبحثون عن أفضل  الخدمات والمميزات، قام بنك الكويت الوطني بإطلاق حملة جديدة والتي من خلالها  يؤهل عملائه المقيمين في الكويت للفوز بعدد من الجوائز القيمة والهدايا الفورية التي يتجاوز عددها 60 جائزة في السنة.

ويخصص بنك الكويت الوطني حملته الجديدة التي تستمر لغاية 31 ديسمبر 2017 لجميع المقيمين على اختلاف رواتبهم وذلك بالحصول على فرص لدخول السحب على مجموعة من الهدايا القيمة مثل قيمة تذكرة سفر إلى البلد الأم، مبالغ نقدية تصل قيمتها إلى 500 د.ك، بطاقة الوطني Visa Signature الائتمانية مجاناً لسنتين ، هدايا فورية قيمة، بالإضافة إلى المميزات الأخرى التي يقدمها البنك إلى عملائه المقيمين ليكون الأقرب لهم مجسداً بذلك شعار "بنك الكويت الوطني معك في وطنك وأينما كنت".

 

سيكون هناك 40 فائزاً خلال السنة من العملاء الجدد الذين يحولون رواتبهم الجديدة إلى بنك الكويت الوطني، حيث سيفوزون بقيمة تذكرة سفر ذهاباً واياباً إلى بلدهم الأم وتقدم هذه الهدية في بطاقة الهدايا Visa الوطني مسبقة الدفع. هذا وسيتم إجراء السحب على قيمة تذكرة السفر كل 3 أشهر.   

 

أما لعملاء شريحة الذهبي الجدد والحاليين فسيحصلون على فرص لدخول السحب للفوز بجائزة نقدية قيمتها 500 د.ك يتم إيداعها في بطاقة الوطني Visa Signature الائتمانية المجانية للسنة الأولى، وعند استيفاء شروط الحملة ستكون البطاقة مجانية للسنة الثانية على التوالي. وسيكون عدد الفائزين في هذا السحب 20 فائزاً خلال السنة، حيث سيجرى السحب كل 3 أشهر

 

من جهة أخرى، سيحصل عملاء الخدمات المصرفية المميزة الذين يحولون رواتبهم الجديدة إلى البنك على هدية فورية والمتوفرة بكميات محدودة، بالإضافة إلى بطاقة الوطني Visa Signature الائتمانية مجاناً لسنتين.

 

ويلتزم بنك الكويت الوطني بتقديم أفضل الخدمات والمنتجات المبتكرة في السوق والتي تواكب احتياجات وأسلوب حياة كل شريحة على حدة. وتأتي هذه الحملة الجديدة لتؤكد على التزام وحرص البنك على تقديم مجموعة من المزايا والعروض الحصرية التي من خلالها يكافئ العملاء على ثقتهم وولائهم. وتضم لائحة المزايا التي يضعها بنك الكويت الوطني بمتناول العملاء المقيمين الذين يحولون رواتبهم مجموعة شاسعة من الخدمات الحصرية، بدءاً من توفير خدمة التحويلات المصرفية مجاناً عبر الإنترنت إلى البلد الأم،  سرعة إجراءات تحويل الراتب وخدمة الإصدار الفوري للبطاقات المصرفية وبطاقة ائتمانية من دون رسوم للسنة الأولى وصولاً إلى الخدمات المتنوعة التي يوفرها من خلال شبكة فروعه الأكبر محلياً والتي تشمل الفروع وأجهزة السحب الآلي ونقاط البيع، إلى جانب فرع بنك الكويت الوطني في مطار الكويت الدولي المتوفر للعملاء على مدار الساعة، وانتهاءً بالخدمات المصرفية الإلكترونية التي من خلالها يمكنهم إنجاز معاملاتهم في أي وقت ومكان عبر خدمة "الوطني عبر الإنترنت" وخدمة "الوطني عبر الموبايل".

إضافة إلى ذلك، يحصل عملاء الخدمات المصرفية المميزة على باقة حصرية من الخدمات مثل: مدير علاقات عملاء خاص للاهتمام باحتياجات العميل ، الأولوية في إنجاز المعاملات المصرفية،  خدمات مصرفية خاصة داخل الفرع  والأولوية عند الإتصال بخدمة الوطني الهاتفية وغيرها الكثير. دون أن ننسى المميزات الاستثنائية التي تحملها بطاقات الوطني الائتمانية مثل الدخول إلى قاعات الانتظار الفخمة في المطارات الدولية، خدمة الكونسيرج المحلية والدولية، التأمين المجاني على السفر، خدمة إيقاف السيارات المجانية، إلى جانب الاستفادة من برنامج مكافآت الوطني، الأضخم  في الكويت، والذي يضم أكثر من 600 علامة تجارية محلياً وعالمياً.  

ويواصل بنك الكويت الوطني تعزيز مكانته الريادية في القطاع المصرفي من خلال المحافظة على جودة خدماته ومنتجاته التي تضاهي المعايير العالمية من أجل تلبية الاحتياجات المتنامية للعملاء وتخطي توقعاتهم. لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بخدمة الوطني الهاتفية 1801801 أو زيارة الموقع الإلكتروني  www.nbk.com   



الصين: بنك الكويت الوطني أول بنك خليجي يفتتح فرعاً في الصين

26.03.2017

 

افتتح بنك الكويت الوطني فرعه الجديد في الصين، وذلك في احتفال أقامه في فندق شانغاريلا، بحضور سفير دولة الكويت لدى الصين سميح جوهر حيات وقيادات من بنك الكويت الوطني في مقدمتهم الادارة التنفيذية ممثلة بالرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر، ونائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة خالد البحر، ومدير عام مجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة السيد/ جورج ريشاني بالاضافة إلى حشد من كبار المديرين العامين في مختلف القطاعات التجارية والاستثمارية الصينية.

 

وكان البنك قد افتتح مكتباً تمثيلياً في شانغهاي في العام 2005. واقتصرت الأعمال المصرح للبنك القيام بها على الأنشطة غير التشغيلية مثل إحالة العملاء، وجمع المعلومات، وبحوث السوق.
 وقرر الوطني بعدها أن يرفع مستوى تواجده في الصين من خلال تحويل مكتبه التمثيلي ليصبح بذلك أول بنك على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي يفتتح فرعاً متكاملاً في الصين، بما يؤهله لاقتناص فرص توسع العلاقات بين الصين ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، بالإضافة إلى تعزيز التعاون الاستثماري لدول الشرق الأوسط في الصين وبالعكس.

وفي كلمة خلال حفل الافتتاح قال السفير الكويتي سميح جوهر حيات إن وجود المؤسسات الكويتية الحكومية والخاصة في الصين من شأنها أن توطد من العلاقات مع العملاق الآسيوي وأن تعزز من العلاقات الاقتصادية بين البلدين كذلك يدعم من الإمكانات الحقيقية للاقتصاد الكويتي.

وأضاف حيات أن العمل يجري حاليًا مع الجانب الصيني لفتح مكتب للهيئة العامة للاستثمار في مدينة شنغهاي بالاضافة إلى بحث افتتاح قنصلية عامة للكويت في تلك المدينة في المستقبل القريب.

وثَبَّت الاهتمام بدعم القطاع الخاص الكويتي مرحبًا بافتتاح الفرع الرئيسي للبنك الوطني في شنغهاي التي تعد العاصمة التجارية للصين.

واعتبر السفير حيات أن خطوة البنك الوطني تعكس استجابة للدور الرئيسي الذي تلعبه الصين في الاقتصاد العالمي وكذلك لحجم التبادل التجاري الصيني مع الدول العربية والتي بلغت 270 مليار دولار العام الماضي منها 171 مليار دولار مع دول الخليج العربية.

وأكد على أهمية العلاقات الدبلوماسية القوية التي تربط بين الكويت والصين منذ عقود طويلة تمتد لفترة السبعينات، وأهمية تشجيع استثمارات القطاع الخاص والتبادل التجاري بين البلدين، وتقديم الدعم وتشجيع رؤية الصين لمشروعها الحيوي طريق الحرير الجديد. كما شدد على الدور البارز الذي تلعبه الهيئة العامة للاستثمار في الصين، وأن شنغهاي تعد المحور الرئيسي للأعمال التجارية.

من جهته قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر "إن بنك الكويت الوطني يمضي قدماً في مسار استراتيجية التوسع الاقليمي والدولي تعزيزاً لموقعه على الساحة المصرفية المحلية والدولية. كما ان افتتاح فرع البنك في الصين يضيف حلقة جديدة إلى سلسلة توسعاته، لافتا إلى أن الوطني سيستمر في التركيز خلال الفترة المقبلة على تعزيز تواجده في الأسواق الخليجية بالإضافة إلى مصر لما تعكسه من فرص نمو واعدة".

وأشار الصقر الى أن بنك الكويت الوطني تحول إلى مجموعة إقليمية رائدة بموجودات تتجاوز 79.1 مليار دولار أمريكي. ومن شأن الفرع الجديد في الصين أن يرسخ تواجد البنك في السوق المصرفية الصينية والتي يتواجد فيها منذ العام 2005 من خلال مكتبه التمثيلي ليصبح بذلك أول بنك خليجي في الصين يقدم خدمات متكاملة. ويأتي هذا التواجد تلبية لقاعدة العملاء المتنامية للبنك والتي تعكس المكانة المرموقة للبنك الوطني وقوة علامته التجارية التي تمثل الجودة والثقة والأمان.

وأوضح الصقر أن الصين تعد في الوقت الحاضر أكبر شريك تجاري لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بين الدول الأسيوية، ومع اتساع أفق الروابط التجارية بين الصين ودول المنطقة، تزدهر أعمال التبادل التجاري جنباً إلى جنب مع الأنشطة التجارية الأخرى، بما يؤهل الصين لتكون سوقاً استراتيجياً لبنك الكويت الوطني لتأسيس فرعاً هناك. 

 

من جهتها أكدت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة خالد البحر" أن افتتاح فرعاً لبنك الكويت الوطني بدول عظيمة كالصين يعتبر علامة فارقة في تاريخ البنك، حيث تحققت رؤية البنك الوطني في التواجد بدولة تجسد الثقافة والحضارة والمثابرة والمعرفة والتكنولوجيا وتنفرد بتاريخ يمتد إلى آلاف السنين.
وقالت البحر إن الفرص المتوافرة في الصين لا حدود لها، وكلنا ثقة من قدرتنا على توفير كافة الاحتياجات المالية والمصرفية لعملائنا في الكويت والصين. فهناك عشرون شركة بناء صينية تعمل في الكويت، حتى أن مقرنا الجديد تقوم شركة صينية بإنجازه في الوقت الحاضر. مشيره إلى أن نمو حجم الأعمال يتطلب تواجد أكثر من مجرد مكتب تمثيلي، حيث أن اقتران القوة المصرفية والتعاملات المالية للبنك مع سمعته المرموقة وسجل أعماله المشرف، قد مكنتنا من الوصول إلى الصين والتي تتطلب أعلى المعايير المهنية.
هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده بشبكة فروع محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، حيث يمتد التواجد الدولي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية الرائدة في العالم بما في ذلك  نيويورك, لندن، سنغافورة، إضافة إلى شانغهاي.

 

كما يمتلك بنك الكويت الوطني شبكه فروع اقليمية واسعه في كل من السعودية، الإمارات، البحرين، العراق، لبنان، الأردن، وتركيا.
أما على صعيد التصنيف الائتماني، فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني على كافة بنوك منطقة الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، وسياسة إدارة مخاطر حصيفة، ذلك إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الحادية عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" بالإضافة إلى "يوروموني" و "جلوبل فاينانس" في العام 2016.


الكويت: بنك الكويت الوطني يطلق بطاقة الوطني مسبقة الدفع بالعملة الأجنبية

24.03.2017

قام بنك الكويت الوطني مؤخراً بإطلاق بطاقة الوطني مسبقة الدفع بالعملة الأجنبية بهدف تسهيل إنجاز معاملات العملاء المصرفية أثناء تواجدهم خارج الكويت والدفع بعملة البلد الذي يزورونه. وتعتبر هذه البطاقة الجديدة الخيار الأكثر أماناً وراحةً للدفع نظراً لما توفره من عناصر الأمان لحاملها إلى جانب تجنّب التغيّر في سعر الصرف عن طريق تعبئة البطاقة بالعملة الأجنبية قبل السفر.

وتتوفر بطاقة الوطني مسبقة الدفع بالعملة الأجنبية بسبع عملات أجنبية مختلفة وهي الدولار الأمريكي، اليورو، الجنيه الإسترليني، الدرهم الإماراتي، الجنيه المصري، الروبية الهندية والدينار الأردني. كما يمكن للعميل تعبئة البطاقة من خلال خدمة الوطني عبر الإنترنت، خدمة الرد الآلي، خدمة الوطني الهاتفية أو أي من فروع الوطني.

وتعليقاً على هذا الطرح، أشارت مساعد مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني، هنادي خزعل أن هذه البطاقة مثالية للسفر المتكرر وهي توفر باقة متكاملة من المزايا لعملاء الوطني من أجل تسهيل معاملاتهم الشرائية خارج الكويت. وتأتي خطوة تطوير وابتكار هذه البطاقة ضمن إطار حرص البنك الدائم على طرح حلول فريدة لمحبي السفر الدائم ومنحهم المرونة والأمان أثناء تسديد مشترياتهم بأي من العملات التي توفرها البطاقة واستخدامها للتسوق عبر الإنترنت، الدفع لدى نقاط البيع أو للسحب النقدي من أجهزة السحب الآلي. وأكدت خزعل أن هذه البطاقة تساعد حامليها على تجنب تغيير سعر الصرف والرسوم غير المتوقعة إلى جانب التحكم بمصاريفهم أكثر مما يجعلها الاختيار الأول لكل من يخطط للسفر.

هذا وتقدم بطاقة الوطني مسبقة الدفع بالعملة الأجنبية مجموعة من المزايا مثل: تأمين السفر مجاناً بتغطية تصل إلى 100,000 دولار أمريكي، عروض ومكافآت حصرية من Visa، إشعارات خدمة الرسائل النصية القصيرة إلى جانب سهولة الدخول إلى الحساب عبر خدمة الوطني عبر الإنترنت وغيرها الكثير من المميزات التي تناسب أسلوب حياة واحتياجات المسافرين. كما ويمكن للعملاء تقديم طلب الحصول على البطاقة بكل راحة وسهولة من خلال خدمة الوطني عبر الإنترنت وخدمة الوطني الهاتفية إذ يقوم البنك بتوصيل البطاقة للعملاء أينما كانوا في الكويت مجاناً.  

 

 

وتتمتع بطاقات الوطني بتغطية واسعة على النطاق العالمي وتعتبر الوسيلة الأكثر أماناً وسهولة لسداد قيمة المشتريات في الوقت الذي تتيح فيه لحامليها الاستفادة من العديد من المزايا والخصومات والمكافآت المميزة. ولمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال بخدمة الوطني الهاتفية على الرقم 1801801 أو زيارة الموقع nbk.com.



الكويت: بنـك الكويـت الوطني يكافئ حاملي بطاقـات ماستركارد الوطني بفـرص لحضـور المباريـات النهائية لدوري UEFA Champions League 2017 في كارديف

12.03.2017

أطلق بنك الكويت الوطني حملته السنوية لمكافأة عملائه من حاملي بطاقات ماستركارد الوطني الائتمانية، والتي تمنحهم فرصاً للفوز بأربع رحلات لشخصين لحضور مباريات الدور نصف النهائي ونهائي دوري أبطال أوروبا 2016-2017 (UEFA Champions League ) في كارديف، ويلز.

وتستمر هذه الحملة حتى 30 أبريل 2017، وتقدّم لحاملي بطاقات ماستركارد الوطني الائتمانية أربع فرص حصرية للفوز بـرحـلات لشخصيـن لحضــور نهائيـات هــذا الدوري الأشهـــر عالميــاً، منــها فرصتــان لحضــور مباريــات الدور نصف النهائي،  وفرصتان لحضور المباراة النهائية في  3 يونيو 2017. وتُقدم هذه الرحلات من ماستركارد، الشركة العالمية الرائدة في مجال تكنولوجيا حلول الدفع، وتشمل تغطية التكاليف بالكامل من تذاكر السفر ذهاباً وإياباً والإقامة في الفندق وتذاكر حضور المباريات، إضافة إلى تأمين المواصلات من وإلى الملعب.

وقالت مساعد مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني هنادي خزعل، إن بنك الكويت الوطني يحرص باستمرار على مكافأة عملائه بأفضل الخدمات والمنتجات المبتكرة والحصرية، وذلك من خلال شراكاته مع أبرز الشركات العالمية، كما إنه البنـك الوحيد في الكويــت الذي يقـدم لحاملي بطاقات ماستركارد الائتمانية فرصة لحضـور مباريات الدور نصف النهائي ونهائي دوري أبطال أوروبا 2016-2017 ( UEFA Champions League).

وأضافت خزعل أن هذه الحملة تتمتّع بشعبية كبيرة في الكويت واهتمام متزايد بمتابعة مبارياتها الحماسية. وبفضل هذه الشراكة الحصرية مع ماستركارد العالمية، فإن مشجعي رياضة كرة القدم سيحظون بفرصة حصرية لمشاهدة أقوى مباريات الدوري في مراحله النهائية مباشرة على أرض الملعب.

وقال بانكاج كاثوريا، رئيس الأعمال لمنطقة شمال الخليج في ماستركارد: "تمتلك ماستركارد تاريخاً حافلاً في دعم كبرى فعاليات كرة القدم العالمية والمرموقة، كما تحرص دائماً على منح عشاق كرة القدم تجارب فريدة تأخذهم إلى قلب أبرز فعالياتها العالمية. ولا شك أن استخدام بطاقات ماستركارد الائتمانية يضمن إجراء العمليات الشرائية براحة وأمان، لذا نشعر بحماس بالغ لمنح حاملي هذه البطاقات دافعاً مجزياً يحفزهم على استخدامها والحصول على فرصة لخوض تجربة استثنائية لا تُقدَّر بثمن".

ويحصل حاملو بطاقات ماستركارد الوطني الائتمانية على فرصة واحدة لدخول السحب مقابل كل عملية شرائية بمبلغ 1 دينار كويتي يتم إنفاقها تراكمياً باستخدام بطاقات ماستركارد الوطني الائتمانية داخل الكويت، مقابل ثلاث فرص عند استخدام البطاقات خارج الكويت أثناء السفر أو على مواقع الإنترنت. وكلما ازداد استخدام هذه البطاقات خلال فترة العرض ازدادت فرص حامليها بالفوز والاستمتاع بتجربة حضور نهائيات هذا الدوري الأكثر إثارة في العالم.

ويكرّس بنك الكويت الوطني ريادته في مجال البطاقات الائتمانية في الدولة، وذلك ضمن إطار حرصه الدائم على تقديم المزيد من الخدمات والمزايا التفضيلية لحاملي بطاقات الوطني الائتمانية، وسعيه المستمر إلى ابتكار وطرح عروض مجزية تلبي احتياجات وتطلعات قاعدة عملائه. وتتمتع بطاقات الوطني الائتمانية بتغطية واسعة على النطاق العالمي، وهي تعتبر الوسيلة الأكثر سهولة لسداد قيمة المشتريات في الوقت الذي تتيح فيه لحامليها الاستفادة من المزايا والخصومات والمكافآت المميزة.



الكويت: الجمعية العامة لبنك الكويت الوطني أقرت توزيع 30% نقداً و5% أسهم منحة على المساهمين

11.03.2017

قال رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير "إن بنك الكويت الوطني واصل خلال العام 2016 ريادته المصرفية بأدائه القوي ونتائجه المتميزة، حيث بلغت حصة البنك من إجمالي أرباح القطاع ما نسبته 40% لتبقى الأعلى بين الشركات الكويتية ومن الأعلى بين كافة البنوك العربية .

جاء ذلك خلال الجمعية العامة العادية وغير العادية لبنك الكويت الوطني للعام 2016، التي عقدت اليوم (السبت 11 مارس 2017)، بنسبة حضور بلغت 79.52%، وقد وافقت على توصية مجلس الإدارة بتوزيع أرباح نقدية بواقع 30% من قيمة السهم الاسمية (30 فلساً لكل سهم) وتوزيع أسهم منحة مجانية بواقع 5% (خمسة أسهم لكل مائة سهم).

 أداء قوي

وذكر الساير أن البنك قد واصل أداءه المالي القوي خلال العام 2016، محققاً أرباحاً صافية بقيمة 295.2 مليون دينار كويتي خلال العام 2016  بنمو بلغت نسبته 4.6 % على أساس سنوي، موضحاً أنه بعد استبعاد الأرباح الاستثنائية المحققة في العام 2015 والناجمة عن بيع حصة الوطني في بنك قطر الدولي فإن نسبة نمو صافي الأرباح المحققة سترتفع إلى 11.2%، بما يؤكد مجدداً نجاح الإستراتيجية المتحفظة للبنك، بالإضافة إلى إدارته الحصيفة للمخاطر والتزامه بتطبيق أعلى المعايير على مستوى قطاعات الأعمال المختلفة.

إستراتيجية ناجحة

وقال الساير أن البنك واصل تطبيق إستراتيجيته الناجحة والهادفه إلى تعزيز موقعه الريادي في السوق المصرفية، وذلك بفضل ما يتمتع به من مكانة مالية قوية وفهم عميق لاحتياجات العملاء، حيث واصل بنك الكويت الوطني تقديم المنتجات المبتكرة والمتنوعة مكرساً ريادته في السوق المحلية، كما حافظ على مركزه القوي في قيادة وتمويل المشاريع التنموية.

وأضاف أنه بعد تحول بنك بوبيان الإسلامي إلى شركة تابعة للمجموعة فقد عزز  ذلك  استراتيجية بنك الكويت الوطني الرامية إلى تنويع مصادر الدخل والخدمات التي يقدمها للعملاء ذلك بالإضافة إلى توسيع قاعدة عملائه. مؤكداً على التزام الوطني المستمر تجاه دعم بنك بوبيان وتعزيز موقعه في سوق الصيرفه الاسلاميه مع المحافظة على استقلاليته.

وعلى المستوى الإقليمي، قال الساير إنه على الرغم من التطورات الأخيرة في المنطقة واستمرار التحديات التشغيلية في العديد من الأسواق الإقليمية، واصل البنك التركيز على تعزيز أوجه التكامل والاندماج فيما يخص العمليات الخارجية، لترتفع بذلك مساهمة الشركات التابعة والفروع الخارجية في أرباح المجموعة، بما يعكس قوة سمعتنا وعلامتنا التجارية على مستوى المنطقة والعالم.

وأشار إلى أن بنك الكويت الوطني أحتفظ بتميزه كالخيار المصرفي الأول للشركات المحلية والأجنبية العاملة في المنطقة نظراً لمعرفته الأسواق بالإقليمية، ومركزه المالي القوي بالإضافة إلى سمعته المرموقة على مدار السنوات.

المؤشرات المالية

من جانبه، قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام جاسم الصقر "أن بنك الكويت الوطني واصل خلال العام 2016 تحقيق نمو جيد في صافي الأرباح بنسبة بلغت 4.6 % على أساس سنوي لتصل إلى 295.2 مليون دينار كويتي. وبعد استبعاد الأرباح الاستثنائية المحققة في العام 2015 والناجمة عن بيع حصة الوطني في بنك قطر الدولي، فتكون الأرباح السنوية قد نمت بنسبة 11.2 %.

وأضاف أنه بتطبيق نفس أسلوب التعديل، وباستبعاد الربح الاستثنائي في العام 2015، فإن صافي إيرادات التشغيل سجلت نمواً بنسبة 5.4 % في العام 2016،  حيث ارتفعت لتصل إلى 745.3 مليون دينار كويتي، لافتاً إلى ان نمو إيرادات التشغيل ناتجة بشكل أساسي عن ارتفاع صافي إيرادات الفوائد.

وحول الأداء التشغيلي أوضح الصقر "أن صافي إيرادات الفوائد وصافي الإيرادات من التمويل الإسلامي قد بلغت 570 مليون دينار كويتي خلال 2016 مقارنة مع 530 مليون دينار كويتي في العام 2015 بنمو بلغت نسبته 7.5 % ، كما بلغ صافي الأتعاب والعمولات 133 مليون دينار كويتي بنسبة نمو بلغت 2.3 %.

وأضاف الصقر أن إجمالي حقوق المساهمين ارتفع بنسبة 4.3% خلال العام 2016 ليصل إلى 2.7 مليار دينار كويتي مقارنة مع 2.6 مليار دينار كويتي خلال العام 2015، كما ارتفع إجمالي الموجودات بنسبة 2.6% خلال العام 2016 ليبلغ  24.2 مليار دينار كويتي مقارنة مع 23.6 مليار دينار كويتي بنهاية العام 2015.

وأوضح أن النتائج المالية للعام 2016 تعكس النمو القوي الذي حققه بنك الكويت الوطني في كافة مجالات الأعمال، لافتاً إلى تمكن البنك من تحقيق عوائد قوية على الموجودات وحقوق المساهمين في العام 2016، إذ بلغ العائد على متوسط الموجودات 1.22 % والعائد على حقوق المساهمين 10.8 % كما في 31 ديسمبر 2016.

جودة الأصول

وتابع قائلاً أن بنك الكويت الوطني حريص على التحسن المستمر في نسب جودة الأصول لديه، حيث تراجعت نسبة القروض المتعثرة إلى إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك لتبلغ 1.28 % مع نهاية العام 2016، وذلك بعد أن بلغت النسبة 1.34 % في العام 2015، كما ارتفعت نسبة تغطية القروض المتعثرة لتبلغ 365 % في العام 2016 مقابل 322 % في العام 2015.

وأشار الصقر أن نمو الودائع يعكس قوة العلامة التجارية للمجموعة وقدرتها على جذب المودعين في جميع الأسواق، حيث ارتفعت ودائع العملاء بنسبة 4.6 % خلال العام 2016 لتبلغ 12.6 مليار دينار كويتي مقارنة مع 12.1 مليار دينار كويتي خلال العام 2015، موضحاً أن محفظة القروض والسلف والتمويل الإسلامي للعملاء بلغت 13.6 مليار دينار كويتي، محققاً معدل نمو بسيط عن مستوى العام 2015، وذلك نتيجة لارتفاع معدل سداد القروض عن المعتاد بالإضافة إلى تحرير سعر صرف الجنيه المصري وما صاحبه من انخفاض في محفظة القروض والسلف لبنك الكويت الوطني – مصر عند تحويلها إلى الدينار الكويتي بغرض إعداد البيانات المالية المجمعة للمجموعة.

كفاية رأس المال

ونوه الصقر إلى أن معدل كفاية رأس المال قد حافظ على معدلاته المرتفعة، وذلك مع بلوغ معدل كفاية رأس المال 17.7 % وفق معيار بازل ( 3 ) بنهاية ديسمبر 2016، وهو ما يتخطى متطلبات الجهات الرقابية.

كما أشار الصقر إلى قيام البنك الوطني بزيادة رأس ماله خلال العام من خلال إصدار اسهم حقوق الاولوية بنسبة 6.5%. مؤكداّ أن هذه الزيادة سوف تساعد على مواصلة البنك اقتناصه لفرص النمو التي يوفرها استمرار تنفيذ الحكومة الكويتية لخطة الإنفاق الرأسمالي، بالإضافة إلى الحفاظ على دوره الريادي في قطاع تمويل المشاريع، مشيرًا إلى أن هذه الخطوة تأتي في إطار حرص بنك الكويت الوطني على الاحتفاظ بمستويات رسملة  كافية بما يفوق المتطلبات الرقابية.

التصنيفات الائتمانية الأعلى والأكثر أماناً

وأكد الصقر أنه على الرغم من البيئة التشغيلية الصعبة، إلا أن بنك الكويت الوطني قد واصل تميزه واحتفاظه بمكانته الريادية في القطاع المصرفي وهو ما يعكسه حصول البنك على أعلى التصنيفات الائتمانية من قبل أبرز المؤسسات العاملة في هذا المجال وهي موديز، وستاندر آند بورز وفيتش، والتي تعد ضمن أعلى مستويات التصنيف الائتماني على مستوى العالم ومنطقة الشرق الأوسط.

وأوضح أن إجماع هذه المؤسسات يدل على متانة مؤشرات البنك المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية ووضوح رؤيته الإستراتيجية، مشيراً إلى أن الوطني قد واصل على محافظته لسمعته المرموقة على مدار السنوات، من خلال احتفاظه على موقعه المتميز كالبنك الكويتي الوحيد المدرج ضمن أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم وذلك للمرة الحادية عشر على التوالي.

 

تنويع مصادر الدخل

ولفت إلى أن بنك الكويت الوطني قد استمر في سياسته الخاصة بتنويع مصادر الدخل لتكون الأكثر تنوعا على مستوى الكويت، بما يعزز مركزه المالي وقدرته على مواجهة التقلبات، حيث بلغت مساهمات قطاع خدمات الأفراد والخدمات الخاصة نحو 33 % من إجمالي إيرادات التشغيل، فيما بلغت مساهمات قطاع شبكة الفروع الخارجية 25%، وأما قطاع الشركات فقد بلغ 23%، وقطاع الصيرفة الإسلامية 14 %، وخدمات بنوك الاستثمار 3%.

وفيما يخص نوعية مصادر إيرادات التشغيل قال الصقر "أن صافي أرباح الفوائد استحوذ على 76 % من إجمالي إيرادات التشغيل، فيما استحوذت الأتعاب والعمولات على نسبة 18 %، وخدمات النقد الأجنبي على نسبة 5 %.

الإنفاق الاستثماري

من ناحيتها قالت نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيدة/ شيخة خالد البحر "إنه على الرغم من استمرار انخفاض أسعار النفط في الآونة الأخيرة، إلا أننا لا نزال متفائلون بالآفاق الإيجابية للاقتصاد المحلي وذلك بفضل ما تتمتع به الكويت من مكانة مالية قوية، إضافة إلى الاحتياطات الضخمة، حجم الدين السيادي المنخفض، القدرة العالية على طرح أدوات دين تمكنها من ضمان استمرارية سياستها المالية، مؤكدة على أن تأثير استمرار انخفاض أسعار النفط يبقى محدوداً على البيئة التشغيلية في الكويت مع استمرار تأكيد الحكومة عزمها على مواصلة الإنفاق الرأسمالي والاستثمار في المشاريع التنموية الضخمة".

 ولفتت البحر إلى أن العام 2016  قد شهد مواصلة الحكومة طرح وتنفيذ عدد من المشاريع التنموية، حيث تخطى الإنفاق الاستثماري في إطار خطة التنمية الحكومية لتحفيز بيئة الأعمال في الكويت نحو 10 مليار دولار أمريكي، وهو ما انعكس إيجابياً على النشاط الاقتصادي المحلي والنمو الائتماني.

وأشارت إلى أن موقع بنك الكويت الوطني الريادي  يتيح له الاستفادة  من فرص النمو التي أبرزتها هذه المشاريع، حيث لعب دوراً رئيسياً في تمويل وترتيب القروض الخاصة لأكبر المشروعات الحكومية  ومن ذلك مشروع بناء القاعة رقم ( 2) لتوسعة مطار الكويت الدولي بقيمة بلغت 1.3 مليار دينار كويتي، ومشروع شركة البترول الوطنية لبناء محطة استيراد الغاز الطبيعي المسال بقيمة 2.9 مليار دولار أمريكي.

توسعات خارجية

أما على صعيد العمليات الخارجية، أوضحت البحر "أن شبكة الفروع الخارجية والشركات التابعة لمجموعة بنك الكويت الوطني تواصل أداءها القوي، وهو ما يعكس نجاح إستراتيجية بنك الكويت الوطني الهادفة إلى تنويع مصادر الدخل ومواصلة تعزيز موقعه في الأسواق التي يعمل فيها حالياً ".

وأضافت إلى أنه على الرغم من استمرار التحديات التشغيلية في العديد من الأسواق متأثرة بانخفاض أسعار النفط، فقد أظهرت عمليات بنك الكويت الوطني في الأسواق الخليجية لاسيما في المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة تصدياً قوياً تجاه هذه التداعيات، وأثبتت قدرتها على الاستفادة من فرص النمو المتاحة هناك.

وفي السياق نفسه، ذكرت البحر أنه عقب تطبيق إستراتيجية التحول منذ بداية العام 2015، تمكن بنك الكويت الوطني - مصر من تحقيق نمواً قوياً في العام 2016. وقد ساعد هذا النمو في تعويض تراجع قيمة العملة المصرية بعد تحرير سعر صرف الجنيه المصري مقابل الدولار، متوقعة أن يستمر بنك الكويت الوطني - مصر في تقديم أداءً قوياً مع استقرار البيئة السياسية وتحقيق نتائج برنامج الإصلاح الاقتصادي، حيث أننا ننظر إلى مصر كسوق واعد ومهم استراتيجيا على المدى الطويل للمجموعة.

 

الأسواق العالمية

ولفتت البحر إلى أن بنك الكويت الوطني واصل تواجده في الأسواق العالمية الأخرى من خلال امتلاكه أوسع شبكة مصرفية دولية تتوزع في أربع قارات وتوفر خدماتها المصرفية في 15 سوقا دولية. وأكدت أن العمليات الخارجية لبنك الكويت الوطني تواصل نموها، بما يعكس قوة السمعة والعلامة التجارية للبنك.

وأكدت على مواصلة بنك الكويت الوطني تحقيق التكامل والاندماج على مستوى العمليات الخارجية لتوسيع نطاق خدماته في الأسواق الإقليمية والعالمية  التي يتواجد بها، مشيرة إلى أن فروع البنك في كل من لندن، باريس، جينيف، نيويورك، سنغافورة تعتبر علامة فارقة للانتشار الواسع الذي يتمتع به بنك الكويت الوطني مقارنة مع أقرانه في المنطقة، حيث استمرت التدفقات القوية لرأس المال والإيداعات من قبل العملاء من ذوي الملاءة المالية العالية، المؤسسات المالية، شركات النفط، البنوك المراسلة والوكالات الحكومية التي تسعى جميعها إلى الأمان والاستقرار والخدمات المصرفية المميزة  التي يوفرها بنك الكويت الوطني.

أفضل مؤشرات الربحية

ومن جهته، أكد الرئيس التنفيذي لبنك الكويت الوطني – الكويت السيد/ صلاح يوسف الفليج، أن مواصلة بنك الكويت الوطني تصدره القطاع المصرفي على مستوى كافة المؤشرات بنتائجه تؤكد مجدداً على موقعه الريادي على مستوى كافة البنوك المحلية.

ولفت الفليج إلى أن بنك الكويت الوطني قد كرس صدارته محليا كالبنك الأعلى ربحية والأفضل أداءً مع ارتفاع أرباحه مقارنه مع مجموع أرباح كافة البنوك الأخرى، وتحقيقه لأفضل المؤشرات المالية في القطاع المصرفي الكويتي. مضيفاً إلى أن حصة بنك الكويت الوطني من إجمالي أرباح القطاع قد بلغت 40% خلال العام 2016، كما استحوذ البنك على 45% من إجمالي توزيعات البنوك في العام 2016.

قيادة مشاريع التنمية

وعلى صعيد آخر، قال الفليج إن بنك الكويت الوطني هو أكبر مؤسسة مالية في الكويت وينفرد بحجم موجودات بلغت 24.2 مليار دينار كويتي كما في العام 2016 بفارق كبير عن منافسيه، كما يعتبر من البنوك القليلة في المنطقة التي تتمتع بقدرة على قيادة وتمويل المشاريع والصفقات الضخمة.

ولفت إلى بقاء بنك الكويت الوطني الخيار الأول لكبرى الشركات الكويتية والإقليمية في خططها التوسعية، حيث لعب دوراً رئيسياً في التمويلات المقدمة من جانبه لتلبية احتياجات تلك الشركات.

 فعلى صعيد قطاع النفط والغاز، ذكر الفليج أنه تم تكليف البنك للقيام بقيادة العديد من التحالفات المصرفية لتوفير التمويلات اللازمة لعدد من المشروعات الكبرى، بما في ذلك ترتيب تمويل مشروع الوقود البيئي لشركة البترول الوطنية، والذي يعد أكبر تمويل بنكي بالدينار الكويتي في تاريخ الكويت، إضافة إلى توفير قرض ممتاز بقيمة 5 مليار دولار أمريكي لشركة إيكويت للبتروكيماويات للاستحواذ على شركة إم أي جلوبللكي تصبح من بين الشركات الرائدة المنتجة للبتروكيماويات على مستوى العالم.

وأضاف أن البنك قام كذلك بتوفير تسهيلات مصرفية بقيمة 280 مليون دولار أمريكي للشركة الكويتية للستايرين، كما يعد "الوطني" أكبر البنوك المشاركة في طرح الاكتتاب العالمي لسندات شركة إيكويت للبتروكيماويات، وأن البنك قام بدور المتعهد الرئيسي للإصدار والمنسق ووكيل الاكتتاب لمشروع الوقود البيئي لشركة البترول الوطنية.

وأوضح الفليج أن البنك الوطني نجح في توفير تمويل لشركة البترول الوطنية الكويتية من خلال عدد من البنوك المحلية، وكذلك التسهيلات المصرفية لشركة ايكويت للبتروكيماويات من خلال مجموعة كبيرة من المقرضين على المستوى المحلي والإقليمي والعالمي.

 

محطة الزور

وذكر أنه خلال العام 2016، تم استكمال المرحلة الأولى من مشروع محطّة الزور الشمالية لإنتاج الطاقة الكهربائية وتحلية المياه، والذي يعد باكورة مشروعات الشراكة بين القطاعين العام والخاص،  حيث كان "الوطني" أكبر البنوك المشاركة في توفير التمويل التجاري للمشروع، والبنك المحلي الوحيد المشارك في التحالف العالمي لترتيب القرض، كما قام البنك بتوفير الحساب المصرفي للمشروع وقد لعب دور الوكيل المحلي له.

 

تنمية الموارد البشرية

من جانب آخر، قال الفليج إن بنك الكويت الوطني يفخر بكونه أحد أكبر الجهات في القطاع الخاص توظيفاً للعمالة الوطنية، حيث عزز استثماراته في تنمية موارده البشرية بتوظيف 311 موظفاً جديداً خلال العام 2016، من ضمنهم 279 كويتياً، لتبلغ بذلك نسبة الكوادر الوطنية 66.4 % من إجمالي العاملين في البنك، وذلك مقابل 66.1 % في الفترة المماثلة من العام السابق. بالإضافة إلى ذلك، تم الإعلان عن توفير 81 فرصة عمل داخلية لموظفي البنك تمكنهم من الانتقال بين الإدارات المختلفة خلال العام 2016.

وأضاف الفليج أن الموارد البشرية للمجموعة قامت خلال العام 2016 بتوفير نحو 2,370 فرصه تدريبية، من ضمنهم 75 % من الموظفين المبتدئين، وتم توجيه حوالي 57 % من برامج التدريب نحو المهارات المتخصصة والفنية.

 

/كوادر/

 

نصف مليار دولار مساهمات في تنمية المجتمع

قال الساير أن بنك الكويت الوطني يحمل على عاتقه التزاماً راسخاً تجاه مجتمعه الذي ينتمي إليه، والذي جعله من أكبر المساهمين في تنمية المجتمع الكويتي بمساهمات تصل إلى نصف مليار دولار خلال العقود الماضية بسجل حافل من المبادرات الاجتماعية في كافة المجالات والنشاطات. ويبقى مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال أيقونة مساهمات بنك الكويت الوطني الاجتماعية، حيث واصل البنك سعيه إلى تطوير هذا المستشفى من خلال إنشاء أول مركز متخصص لزراعة النخاع الشوكي للأطفال في الكويت، كما أستمر البنك في دعمه لمختلف الجهات الخيرية والإنسانية مثل بيت عبد الله وجمعية الهلال الأحمر الكويتية ولوياك.

واشار إلى إلى تقديم كافة أوجه الدعم والمساندة للأنشطة الهادفة إلى المحافظة على البيئة فضلاً عن الأنشطة التعليمية والرياضية مثل سباق الوطني السنوي للمشي، وحملته «افعل الخير في شهر الخير » خلال شهر رمضان المبارك.

 

 

شكر وعرفان...

توجه الساير بالشكر والتقدير الى حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي عهده الأمين وحكومة الكويت والشعب الكويتي الكريم، كما نوه بجهود الجهات الرسمية والحكومية وعلى رأسها بنك الكويت المركزي لدعمهم المتواصل لاستقرار الاقتصاد الكويتي وتقدم القطاع المصرفي.

كما تقدم بالشكر لمساهمي البنك على ولائهم دعمهم المستمر وإيمانهم بـ"الوطني" كبنك رائدا وأكبر مؤسسة مالية في المنطقة، مشيداً بالجهود الكبيرة التي يبذلها الموظفون وعلى رأسهم الإدارة التنفيذية من أجل الارتقاء المتواصل بأعمال البنك ونتائجه، مجدداً العهد على مواصلة الجهود للحفاظ على مكانة البنك الرائدة.

 

 

 

ريادة الوطني....

 

أكبر مؤسسة مالية فـي مستوى الكويـت وأعـرق بنك خليجي.

أعلى الأرباح بين كافة الشركات الكويتية وبين الأعلى في المنطقة.

أعلى التصنيفات الائتمانية في منطقة الشرق الاوسط.

بين أكثر 50 بنكاً أماناً فـي العالم للمرة الحادية عشرة على التوالي.

أكبر شبكة مصرفية محلية وأوسع انتشار دولي في 4 قارات حول العالم.

العلامة المصرفية الأعلى قيمة في الكويت وبين الأفضل في المنطقة.

أكبر مساهم في تنمية المجتمع الكويتي ومن أكبر الشركات توظيفاً للعمالة الوطنية.

الشريك المصرفي الأول للقطاع النفطي وللشركات الأجنبية العاملة في الكويت.

دور قيادي في تمويل أكبر المشاريع التنموية في الكويت.

الخيار الأول لكبرى الشركات الكويتية والإقليمية لتمويل خططها التوسعية.

في موقع طليعي للاستفادة من فـرص النمو التي توفرها خطة التنمية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يستضيف طلبة مدرسة البيان ثنائية اللغة

06.03.2017

استضاف بنك الكويت الوطني طلبة من المرحلة الثانوية في مدرسة بيان ثنائية اللغة، خلال زيارة ميدانية للتعرف عن كثب على طبيعة العمل المصرفي وأسلوب عمل إدارات البنك المختلفة.

وكان في استقبال الطلبة مسؤولون من إدارة العلاقات العامة في البنك الذين رافقوهم في جولة تعريفية شملت ادارات البنك والقاعة المصرفية. كما جالوا على قسم صناديق الامانات حيث تعرفوا على اهمية توافر مثل هذه الصناديق في تأمين الحماية والأمان للمقتنيات الثمينة.

كما زار الطلبة متحف بنك الكويت الوطني حيث تعرفوا من خلال المعروضات وشاشات العرض المتطورة على تاريخ الكويت ومحطات تاريخية هامة وتفاصيل نشأة وتأسيس بنك الكويت الوطني.

ويحرص بنك الكويت الوطني دائماً على استضافة الطلبة من مختلف المدارس في الكويت من منطلق اهتمامه بالقطاع التعليمي وحرصه على فتح قنوات للتواصل مع الشباب والتعرف على اهتماماتهم عن كثب، وتوظيف هذه الاهتمامات ليس فقط من خلال خدمات جديدة يقدمها لهذه الشريحة الحيوية من العملاء، ولكن ايضا من خلال العديد من الفرص التدريبية التي يوفرها لهم مثل التدريب الميداني وبرنامج التدريب الصيفي.



الكويت: يوروماني " تمنح بنك الكويت الوطني جائزة أفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة في الكويت للعام 2017

01.03.2017

للعام التاسع على التوالي، اختارت مجلة "يوروماني" العالمية المتخصصة بنك الكويت الوطني "كأفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة" في الكويت للعام 2017، وذلك في استبيانها السنوي لآراء مئات المحللين والخبراء حول أفضل بنوك العالم في هذا المجال، متفوقاً على أبرز البنوك والمؤسسات المالية العالمية في مجال الخدمات المصرفية الخاصة.

وتسلم نائب مدير عام الخدمات المصرفية الخاصة في بنك الكويت الوطني السيد/ محمود عزالدين في احتفال خاص أقامته "يوروماني" على شرف البنوك الفائزة في العاصمة البريطانية لندن، جائزة "أفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة في الكويت"،.

وقال نائب مدير عام الخدمات المصرفية الخاصة السيد/ محمود عزالدين "إن اختيار بنك الكويت الوطني كأفضل بنك للخدمات المصرفية الخاصة المتكاملة في الكويت، متفوقاً على بنوك ومؤسسات مالية عالمية بارزة، يعكس موقعه الريادي في السوق المصرفية متمثلاً بقوته المالية وتصنيفاته المرتفعة ولاسيّما ثقة العملاء المستمرة به وبخدماته ومنتجاته الاستثمارية، مؤكداً أن بنك الكويت الوطني يبقى علامة فارقة في السوق المصرفية ورائداً في مجال جودة الخدمة من خلال سعيه الدائم إلى طرح المنتجات والأدوات الاستثمارية المتطورة وتعزيز علاقاته بعملائه.

وأوضح عزالدين أن امتلاك بنك الكويت الوطني لأوسع شبكة فروع محلية وعالمية وتواجده في أهم عواصم المال والأعمال حول العالم يضعانه في موقع متقدم لتوفير أفضل الحلول المصرفية والاستثمارية الخاصة لعملائه من ذوي الملاءة المالية العالية، بالإضافة إلى تطوير منتجات متنوعة تغطي أكثر من سوق حول العالم بما يتناسب مع طبيعتهم الاستثمارية وملاءتهم المالية ويحقق مصلحتهم. 

وأعرب عزالدين عن شكره وامتنانه لما يوليه عملاء الوطني من ثقة كبيرة في البنك ولما يبذله فريق الخدمات المصرفية الخاصة في الوطني من جهود، والتي كان لهما الدور الأكبر في تمكينه من إحراز هذا اللقب من جديد.

وتجدر الإشارة إلى أن مجلة يوروماني البريطانية المتخصصة في عالم الأعمال المصرفية العالمية وأسواق رأس المال، تنظم سنوياً هذا الاستبيان في مجال إدارة الثروات ليشمل أكثر من 60 بلداً حول العالم. وتعتمد جوائز هذا الاستبيان على استطلاع آراء المختصين في مجال الخدمات المصرفية الخاصة، إلى جانب اعتمادها معايير أخرى للمؤسسات المرشحة مثل الأصول المدارة، ونسبة العملاء إلى مديري العلاقات، ومجموعة الخدمات التي يتم توفيرها. للمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع يورومانيwww.euromoney.com

ويحتفظ بنك الكويت الوطني بأعلى التصنيفات الائتمانية بين بنوك منطقة الشرق الأوسط بإجماع وكالات التصنيف العالمية "فيتش" و"موديز" و"ستاندرد آند بورز" التي تجمع على متانة مؤشراته المالية وجودة أصوله المرتفعة ورسملته القوية وخبرة جهازه الإداري ووضوح رؤيته الاستراتيجية وتوفر قاعدة تمويل مستقرة لديه، فضلاً عن السمعة الممتازة التي يتميز بها. كما يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم وذلك للمرة الحادية عشر على التوالي.

ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم أوسع شبكة فروع محلية ودولية تغطي أربع قارات حول العالم، وتنتشر في الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والصين وسنغافورة.



البحرين: أرباح بنك الكويت الوطني– البحرين ترتفع 14 % في 2016

27.02.2017

حقق بنك الكويت الوطني- البحرين، عضو مجموعة بنك الكويت الوطني، أرباحا صافية بلغت 73.415 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 59.638 مليون دينار كويتي) في العام 2016، مقارنة مع 64.207 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 52.158 مليون دينار كويتي) في العام 2015، بنسبة زيادة بلغت 14%.

وارتفعت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني- البحرين بواقع 28% لتبلغ 5.117  مليار دينار بحريني (ما يعادل نحو 4.157 مليار دينار كويتي) بنهاية ديسمبر 2016 مقارنة مع 4.004 مليار دينار بحريني (ما يعادل نحو 3.253 مليار دينار كويتي) في 2015. كما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 23% لتبلغ 500.4 مليون دينار بحريني (ما يعادل نحو 406.5 مليون دينار كويتي)، وارتفعت ودائع العملاء بواقع 20% لتبلغ 2.742 مليار دينار بحريني(ما يعادل نحو 2.227 مليار دينار كويتي).

وقال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني عصام جاسم الصقر إن بنك الكويت الوطني- البحرين يواصل أداءه القوي محققا نموا قويا في أرباحه ومؤشراته المالية، وهو ما يعكس نجاح استراتيجية التوسع الاقليمي المدروس لمجموعة بنك الكويت الوطني، والتي مكنت فروعنا الخارجية من مواصلة النمو على الرغم من استمرار التحديات الإقليمية.

وأكد الصقر أنه رغم تحديات البيئة التشغيلية، استطاع بنك الكويت الوطني في البحرين تحقيق نتائج ممتازة بكافة المقاييس، لاسيما وأن الأرباح جاءت نتيجة تصاعد النشاط التشغيلي الحقيقي للبنك، وهو ما سنعمل على تعزيزه خلال الفترة المقبلة.

من ناحيته، قال مدير عام بنك الكويت الوطني- البحرين علي فردان أن البنك مستمر في تعزيز نشاطه داخل مملكة البحرين لتقديم أفضل الخدمات المصرفية والمالية لعملائه من الأفراد والمؤسسات على السواء.

وأشاد فردان بجهود مصرف البحرين المركزي بشكل خاص والجهات الحكومية بشكل عام التي دعمت أداء البنك والقطاع المصرفي عموما في البحرين. كما أكد أن دعم مجموعة بنك الكويت الوطني للبنك في البحرين من خلال شبكة فروعها الإقليمية والعالمية الأوسع انتشارا، قد ساهم بشكل واضح في تعزيز نشاط البنك في السوق البحرينية، مستفيداً من تصنيفاته الائتمانية المرتفعة وشبكة علاقاته الواسعة وسمعته الرائدة كأفضل بنك على مستوى الشرق الأوسط وأحد أكثر البنوك أماناً على مستوى العالم.

ويتواجد بنك الكويت الوطني في مملكة البحرين منذ العام 1977 ويتمتع بعلاقات تاريخية مع كبرى الشركات المحلية والأجنبية العاملة في المملكة. ويمتلك بنك الكويت الوطني أوسع شبكة فروع محلية ودولية في 4 قارات حول العالم تغطي أهم عواصم المال والأعمال الإقليمية والعالمية وتنتشر في لندن وباريس وجنيف ونيويورك والصين وسنغافورة إلى جانب كل من البحرين ولبنان والسعودية والإمارات والأردن والعراق ومصر وتركيا.

 أما على صعيد التصنيف الائتماني، فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني على كافة بنوك الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، وسياسة إدارة مخاطر حصيفة، ذلك إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الحادية عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" بالإضافة إلى "يوروموني" و "جلوبل فاينانس" في العام 2016.

 

 

 

نبذة عن بنك الكويت الوطني

تأسس بنك الكويت الوطني في العام 1952 كأول بنك وطني وأول شركة مساهمة على مستوى دولة الكويت ومنطقة الخليج العربي. حقق بنك الكويت الوطني أرباحاً بقيمة 964.5 مليون دولار أمريكي (295.2 مليون دينار كويتي) كما في نهاية ديسمبر 2016، في حين بلغ صافي موجودات البنك 79.1 مليار دولار أمريكي (24.2 مليار دينار كويتي) خلال العام 2016، وبلغ صافي حقوق المساهمين 8.9 مليار دولار أمريكي (2.7 مليار دينار كويتي).

يعد بنك الكويت الوطني أكبر مؤسسة مالية في الكويت ويتمتع بهيمنة فعليه على قطاع البنوك التجارية. حافظ بنك الكويت الوطني على أعلى التصنيفات الائتمانية على مستوى كافة البنوك في المنطقة بإجماع وكالات التصنيف الائتماني المعروفة: موديز، وستاندر آند بور وفيتش. كما يتميز بنك الكويت الوطني من حيث شبكته المحلية والعالمية، والتي تمتد لتشمل أفرع، وشركات تابعة وشركات زميلة ومكاتب تمثيل في كل من الصين، وجينيف، ولندن، وباريس، ونيويورك، وسنغافورة، بالإضافة إلى تواجدها الإقليمي في لبنان، والأردن، ومصر، والبحرين، والسعودية، والعراق، وتركيا، والامارات.

تصنيف بنك الكويت الوطني طويل الأجل

•         وكالة موديز للتصنيف الائتماني:  Aa3

•         وكالة فيتش للتصنيف الائتماني: AA-

•         وكالة ستاندر آند بور للتصنيف الائتماني: +A



الكويت: بنك الكويت الوطني يرعى "منتدى الشباب" لطلبة المرحلة الثانوية

18.02.2017

قدم بنك الكويت الوطني رعايته لـ "منتدى الشباب" الذي نظمته مدرسة دسمان ثنائية اللغة تحت رعاية وكيلة وزارة الدولة لشؤون الشباب الشيخة الزين الصباح. وتأتي هذه الرعاية في إطار رسالة البنك الاجتماعية والتزامه بخدمة المجتمع خاصة وأن المنتدى يهدف إلى تحفيز الشباب على إطلاق مواهبهم وتعزيز ثقتهم بقدراتهم من خلال تشجيعهم على أخذ المبادرة والحوار والتحلي بروح القيادة.

وجاء المنتدى تحت شعار "الشباب يصنعون المستقبل" لطلبة المرحلة الثانوية، وتضمنت رعاية بنك الكويت الوطني دعماً كاملاً للمنتدى ورسالته التي تركز على الشباب وأهمية منحهم الثقة الكافية للانفتاح والحوار وتقبل مختلف الآراء والإصغاء للرأي الآخر، لاسيما وأنهم يحتاجون إلى كافة المحفزات ليكونوا شركاء فاعلين في التنمية المجتمعية وخدمة المجتمع.

ويعتز بنك الكويت الوطني بدعمه لهذه المبادرة التي تعمل من أجل الشباب وتسعى إلى الارتقاء بهم والاستثمار بطاقاتهم الحيوية واليافعة والعمل على تعزيز خبراتهم ليصبحوا قادرين على تولي زمام المبادرة والقيادة في المستقبل.

وقد تخلل المنتدى مشاركات الطلبة الشباب في مناقشات لمختلف القضايا الحيوية في الشأن العام  وذلك من أجل اثراء خبراتهم وتحفيزهم وتعزيز ثقتهم بأنفسهم وبقدرتهم على النجاح.

ويواصل بنك الكويت الوطني سنوياً مبادراته الإنسانية ودعمه لبرامج الرعاية الاجتماعية انسجاماً مع سياساته الراسخة للنهوض بمسؤولياته الاجتماعية وإيماناً بالأثر الفعال لهذه البرامج في خدمة المجتمع وأبنائه، كما إنها تعكس الدور القيادي الذي يلعبه البنك الوطني في هذا المجال منذ عقود طويلة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يستضيف طلبة مدرسة الأمل المشتركة

17.02.2017

استضاف بنك الكويت الوطني مجموعة من الطلبة المتفوقين من مدرسة الأمل المشتركة (بنين) في زيارة ميدانية للتعرف عن كثب على طبيعة العمل المصرفي وأسلوب عمل إدارات البنك المختلفة.

وكان في استقبال الطلبة مسؤولون من العلاقات العامة في البنك الذين رافقوهم في جولة تعريفية شملت ادارات البنك والقاعة المصرفية. كما جالوا على قسم صناديق الامانات حيث تعرفوا على اهمية توافر مثل هذه الصناديق في تأمين الحماية والأمان للمقتنيات الثمينة.

كما رافق الطلبة في جولتهم موظف متخصص بلغة الاشارة ليقدم للطلبة الشرح الوافي لهم، علماً بأن بنك الكويت الوطني يوفر خدمات مصرفية متخصصة لذوي الاحتياجات الخاصة، وبإمكان عملاء البنك من الصم والبكم اتمام معاملاتهم المصرفية بكل سهولة من خلال توفير موظفين متخصصين بلغة الاشارة لخدمة احتياجاتهم.

هذا وقد زار الطلبة متحف بنك الكويت الوطني حيث تعرفوا من خلال المعروضات وشاشات العرض المتطورة على تاريخ الكويت، وأبرز المحطات التاريخية الهامة وتفاصيل تأسيس بنك الكويت الوطني. وفي ختام الزيارة، قدم بنك الكويت الوطني شهادات تقديرية للطلبة بالإضافة إلى هدايا تذكارية.

 ويحرص بنك الكويت الوطني دائماً على استضافة الطلبة من مختلف المدارس في الكويت من منطلق اهتمامه بالقطاع التعليمي وحرصه على فتح قنوات للتواصل مع الشباب والتعرف على اهتماماتهم عن كثب، وتوظيف هذه الاهتمامات ليس فقط من خلال خدمات جديدة يقدمها لهذه الشريحة الحيوية من العملاء، ولكن أيضا من خلال العديد من الفرص التدريبية التي يوفرها لهم مثل التدريب الميداني وبرنامج التدريب الصيفي.



الكويت: الوطني يكافئ حاملي بطاقة مايلز الائتمانية

15.02.2017

قام بنك الكويت الوطني مؤخراً بإضافة ميزة جديدة من شأنها مكافأة حاملي بطاقة مايلز World MasterCard  الوطني الائتمانية وذلك بإضافة برنامج مكافآت الوطني الذي يعتبر من أضخم برامج المكافآت في الكويت ويتضمن أكثر من 600 محل مشارك هذا بالإضافة إلى برنامج مايلز الوطني.

ويكسب العملاء النقاط مقابل كل عملية شراء باستخدام بطاقة مايلز World MasterCard الوطني الائتمانية، حيث أصبح بإمكانهم الآن اكتساب نقاط مايلز الوطني ونقاط مكافآت الوطني لنفس معاملة الشراء التي تتم لدى أكثر من 600 محل مشارك لمنحهم حرية اختيار جهة السفر المفضلة لديهم من دون قيود على تواريخ السفر على متن أكثر من 800 شركة طيران من بينها الإماراتية، الاتحاد، الخطوط البريطانية، طيران الجزيرة وفلاي دبي، إضافة إلى إمكانية الحجز في ما يزيد عن 150,000 فندق ومنتجع حول العالم، والاستفادة من خدمات كبرى شركات تأجير السيارات العالمية، مع صلاحية للنقاط تمتد لغاية 3 سنوات من تاريخ الحصول عليها. وفي حال كان للعملاء نقاط كافية لاستبدالها بنقاط مايلز، يمكن الحصول على التذاكر مجاناً بالكامل دون سداد أي رسوم إضافية. 

وتأتي هذه الخطوة انطلاقا من سعي بنك الكويت الوطني إلى تقديم حلول فريدة من نوعها للمسافرين الدائمين ومنحهم المرونة والحرية في اختيار شركة الطيران التي يودون السفر على متنها ووجهات سفرهم. كما يحصل العملاء من خلال استخدام نقاط مايلز الوطني على فرصة الدخول المجاني إلى أكثر من 500 قاعة انتظار في أكثر من 300 مطار حول العالم، خدمة الكونسيرج المحلية والعالمية، التأمين المجاني على السفر تصل تعويضاته لغاية 2 مليون دولار أميركي سنوياً، خدمة إيقاف السيارات المجانية إلى جانب العديد من العروض الخاصة محلياً وعالمياً لدى أهم الفنادق، المطاعم والمتاجر حول العالم.

ويكافئ الوطني عملاءه من حاملي بطاقة مايلز World MasterCard الوطني الائتمانية بـ 10 آلاف نقطة تضاف فوراً إلى رصيدهم من نقاط مايلز الوطني عند استخدامهم البطاقة للمرة الأولى بغض النظر عن المبلغ المستخدم. كما يحصل عملاء بنك الكويت الوطني على نقاط مايلز الوطني مقابل كل عملية استخدام للبطاقة محلياً، فيما يزداد رصيدهم من النقاط عند استخدام البطاقة خارج الكويت أو عبر مواقع الإنترنت.

وتمتاز بطاقات الوطني الائتمانية بتغطية واسعة على النطاق العالمي وتعتبر الوسيلة الأكثر أماناً وسهولة لسداد قيمة المشتريات في الوقت الذي تتيح فيه لحامليها الاستفادة من العديد من المزايا والخصومات والمكافآت المميزة. وللمزيد من المعلومات يرجى الاتصال بخدمة الوطني الهاتفية على الرقم 1801801 أو زيارة الموقع الإلكتروني nbk.com.



الكويت: بنك الكويت الوطني ولوياك يختتمان برنامج "بريدج" التدريبي بمشاركة 950 متدرباً

13.02.2017

اختتم بنك الكويت الوطني ومؤسسة لوياك التطوعية برنامج "بريدج" التدريبي بعد أن قدم البرنامج دورات تدريبية مكثفة بمشاركة 950 متدرباً تم تقسيمهم على ثلاث دورات بدأت منذ مايو الماضي. وذلك في إطار دعم البنك لنشاطات المؤسسة وانطلاقاً من دوره الاجتماعي الريادي والسبّاق دوماً في دعم المؤسسات المجتمعية والانسانية الفاعلة.

وبمناسبة اختتام البرنامج، قالت مساعد مدير عام إدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني السيدة/ منال فيصل المطر "أنه في ختام هذا البرنامج التدريبي يسرنا ان نكون قد ساهمنا بالتعاون مع لوياك في دعم الطاقات الشابة ومساعدتها على تعزيز خبراتها في سوق العمل.

وأضافت المطر أن رعاية بنك الكويت الوطني لنشاطات لوياك تأتي انطلاقاً من رسالته الاجتماعية الهادفة إلى دعم كافة شرائح المجتمع ومؤسساته وخاصة المؤسسات التي تعنى بالشباب، لاسيما وأنهم يحتاجون لكافة المحفزات ليكونوا شركاء فاعلين في تنمية وخدمة المجتمع. كما أننا كمؤسسة ولوياك نلتقي في اهدافنا المشتركة الساعية لدعم الشباب والارتقاء بهم في كافة مجالات الحياة.

وبدورها، أثنت عضو مجلس إدارة لوياك فتوح الدلالي على هذا التعاون شاكرة بنك الكويت الوطني على دعمه المستمر لبرامج لوياك التي تسعى دائماً لتمكين الشباب من خلال توفير فرص فريدة من نوعها لتشكل مستقبلا واعداً لهم كبرنامج “بريدج” الذي يشمل ورش عمل تدريبية.

وأشارت الدلالي إلى أهمية البرامج التدريبية لتهيئة الشباب لسوق العمل من خلال توفير الخبرات الفعلية والميدانية لهم، وأكدت أهمية دعم الشركات لهذا النوع من البرامج، متطلعة إلى الشراكة المستمرة بين بنك الكويت الوطني ومؤسسة لوياك.  

ويواصل بنك الكويت الوطني سنوياً مبادراته الإنسانية ودعمه لبرامج الرعاية الاجتماعية انسجاماً مع سياساته الراسخة للنهوض بمسؤولياته الاجتماعية وإيماناً بالأثر الفعال لهذه البرامج الهادفة في خدمة المجتمع وأبنائه، كما إنها تعكس الدور القيادي الذي يلعبه البنك الوطني في هذا المجال منذ عقود طويلة.

وتهدف مؤسسة لوياك التطوعية إلى دعم الشباب من خلال توفير الفرص التدريبية لتمكينهم وإشراكهم في البرامج التنموية. وتستهدف فئة الشباب بين 16 و27 عاماً من خلال البرامج والمشاريع التعليمية والتدريبية والتطوعية المخصصة للشباب.



الكويت: بنك الكويت الوطني العلامة التجارية المصرفية الأعلى قيمة في الكويت بقيمة تبلغ 1.59 مليار دولار

12.02.2017

للمرة الثالثة على التوالي، حلّت العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني في المرتبة الأولى بين كافة البنوك الكويتية كالعلامة المصرفية الأعلى قيمة في الكويت لعام 2017، وضمن الثلث الأول لأغلى 500 علامة مصرفية في العالم، وذلك وفق التقرير السنوي للشركة العالمية لتقييم العلامات التجارية "براند فاينانس".

وقفزت قيمة العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني إلى 1.59 مليار دولار في العام الحالي من 1.39 مليار دولار في العام 2016، مرتفعة بنسبة 15%. كما حافظت العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني على تصنيف  AA، وهي بين أقوى التصنيفات في المنطقة والعالم،  وذلك استناداً على قوة الأداء المالي للبنك وتوقعات النمو المستقبلي وفقاً لمعايير خاصة ومحددة منها على سبيل المثال لا الحصر هامش الربحية والايرادات.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة براند فاينانس دايفيد هايغ إن "العلامة التجارية لبنك الكويت الوطني تواصل تقدمها بقوة وثبات، مكرسة موقعها ضمن قائمة أغلى العلامات المصرفية في العالم، محققة ارتفاعاً بواقع 15%. وعلى الصعيد المحلي، كما واصل بنك الكويت الوطني صدارته محليا متفوقاً على منافسيه كصاحب العلامة التجارية "الأعلى قيمة بين البنوك الكويتية" بقيمة بلغت 1.59 مليار دولار وذلك للسنة الثالثة على التوالي، ليكون بذلك البنك الوحيد ضمن نادي النخبة للجهات التي تفوق المليار دولار".  

وأضاف "كما تحسنت قوة العلامة التجارية لتصل إلى 74.2، الأمر الذي يعكس التزام الوطني تجاه عملائه وجهوده الحثيثة لتعزيز علامته التجارية. ومع الحفاظ في الوقت ذاته على أرباحه العالية ونمو إيراداته، مشيرا إلى أن عام 2017 يبدو واعداً ومشرقاً للبنك الوطني".

ويعكس هذا التقييم المرتفع للعلامة التجارية الثقة التي يوليها العملاء والمساهمون لبنك الكويت الوطني وسمعته الرائدة محليا وإقليميا، كما يعكس الأداء المالي والتوسع الدولي الناجح لعلامته التجارية التي تعمل في 15 سوقاً موزعة على أربع قارات حول العالم. كما يثبت الخطوات المدروسة التي ينتهجها بنك الكويت الوطني في استراتيجيته الهادفة لتعزيز الهوية وترسيخ علامته التجارية، بالإضافة إلى تنامي الثقة القوية والعميقة مع عملائه وتقديمه أفضل نوعية من الخدمات والمنتجات المصرفية.

ويعتمد تقييم العلامات التجارية من قبل "براند فاينانس" على معايير صارمة تشمل الأداء المالي، ومعدلات النمو ومؤشر قوة العلامة التجارية، والاستدامة ورؤى المحللين.

هذا ويحتفظ بنك الكويت الوطني بأعلى التصنيفات الائتمانية بين كافة بنوك الشرق الأوسط وشمال افريقيا من وكالات التصنيف العالمية "موديز" و"ستاندارد أند بورز" و"فيتش"، اعتماداً على أدائه المتنامي وجودة أصوله ومتانة قاعدته الرأسمالية واستراتيجيته الواضحة. كما يحتفظ البنك الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكا أمانا في العالم، للمرة الحادية عشر على التوالي، وذلك بفضل متانته المالية واستراتيجيته المتحفظة واستقرار جهازه الإداري وإدارته الرشيدة للمخاطر.

ولدى مجموعة بنك الكويت الوطني اليوم أوسع شبكة فروع محلية ودولية منتشرة حول العالم في كل من الولايات المتحدة الأميركية وأوروبا ودول الخليج ومنطقة الشرق الأوسط والصين وسنغافورة.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أحلام الأطفال: فيكتور أصبح بطل ملاكمة

04.02.2017

يواصل بنك الكويت الوطني مبادرته "أحلم أن أكون" الهادفة إلى تحقيق أحلام الأطفال المرضى والتي تندرج ضمن المسؤولية الاجتماعية للبنك.  وفي هذا الإطار، قدمت أسرة البنك الوطني للطفل فيكتور أبراهام  من مستشفى بنك الكويت الوطني للأطفال فرصة تحقيق حلمه بأن يصبح ملاكماً محترفاً.

وقام بنك الكويت الوطني بتنظيم زيارة خاصة لفيكتور إلى نادي بورو للملاكمة  برفقة والده وأسرة البنك، حيث استقبله فريق من المدربين المحترفين الذين أعدوا له برنامجاً تدريبياً تضمن العديد من المحطات والتي كان أهمها الصعود إلى حلبة الملاكمة والقيام بالتحدي وتطبيق الحركات التدريبية.

وقد تفاجأ المدربون بالمستوى الذي قدمه فيكتور وبمدى حبه وإلمامه بقواعد اللعبة وبحركاتها التقنية، وبدوره تفاعل فيكتور مع جميع المحطات التدريبية وكان جاهزاً أمام المدربين لجميع الاختبارات. وعند الصعود إلى الحلبة استمتع فيكتور بتحد رائع مع المدربين وحظي بتصفيق الجميع.

وبهذه المناسبة، قالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني جوان العبدالجليل إن اللقاء مع فيكتور كان مؤثراً منذ لحظة التعرف عليه، لأنه طفل في الثالثة عشر من عمره ويحب الحياة كثيراً، وقد بدا لنا عشقه للملاكمة من اللحظة الأولى خاصة وأنه حالياً يأخذ حصصاً تدريبية في بيت عبدالله مع متدربين متخصصين بحالات مثله. وبالاتفاق مع ذويه والقيمين على حالته، فقد قمنا بتنظيم هذه الزيارة إلى نادي بورو الذين كانوا أكثر من رائعين في استقبالنا ومنح فيكتور اللحظات التي يستحقها من الفرح والابتسام.

وأضافت العبدالجليل أن كل مبادرة تقوم بها أسرة الوطني في "أحلم ان أكون" هي مصدر فخر واعتزاز لنا لأننا نكون قد ساهمنا ولو بجزء بسيط من إضافة فرح إلى عائلة وطفل يعانون مرحلة صعبة. وفي كل مرة نقوم بذلك يصبح عندنا دافعا أقوى بأن نواصل ونطور هذه المبادرة لنكون أقرب إلى جميع الأطفال، فهذه هي ثقافتنا في بنك الكويت الوطني ونحن نعتز بأننا جزء منها.

هذا ويحفل سجل البنك الوطني بالعديد من المبادرات الريادية الانسانية والاجتماعية. ويسعى البنك إلى توفير مختلف سبل الدعم للأطفال ، إلى جانب قيامه بصورة مستمرة بتنظيم زيارات إلى العديد من المؤسسات الانسانية التي تعنى بالأطفال بهدف تكريس ثقافة خدمة المجتمع وتعزيز الوعي بالمسؤولية الاجتماعية، وهو نهج لطالما تميز به البنك الوطني ويسعى دوماً إلى نشره في المجتمع.



الكويت: بنك الكويت الوطني يهدي الكويت أغنية باقون

01.02.2017

أطلق بنك الكويت الوطني أغنية "باقون" والتي يهديها للكويت بصوت الفنان القدير عبدالله الرويشد بمناسبة الأعياد الوطنية. ويأتي إصدار هذه الاغنية في إطار سلسلة الأعمال الوطنية التي دأب البنك على إطلاقها سنويا للاحتفال بعيدي الوطني والتحرير خلال شهر فبراير.

وحملت أغنية "باقون"  رسالة وطنية وإنسانية وحضارية وركزت بصورها على الرموز الوطنية والإسهامات الاجتماعية ووجوه كويتية رائدة وناجحة في مجالات الرياضة وغيرها، على غرار السباحة الكويتية في السلطان وبطل العالم للقفز الحر بالمظلات أسامة نجف وذلك بهدف إظهار الجانب الحضاري والنزعة الوطنية، وقد تجلى ذلك في صور مختلفة رافقتها عبارات رددها الرويشد وأخذت رواجاً على مواقع التواصل الاجتماعي، حيث أصبحت من العبارات الأكثر استخداماً  منذ اطلاق الأغنية قبل أيام. كما لا بد من التنويه بجهود كل من وزارتي الداخلية والدفاع وجمعية الهلال الأحمر الكويتية وغيرها من الجهات الوطنية التي كان لها بصمة أيضاً في هذا العمل الوطني.

وقالت مساعد مدير عام العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني منال فيصل المطر إن بنك الكويت الوطني دأب على أن يكون له في الأعياد الوطنية سنوياً عملا يهديه للكويت، وذلك التزاماً منه بواجبه الوطني والاجتماعي وحرصاً على مشاركة هذه المناسبة التاريخية مع مختلف الأجيال. نحن سعداء بالرواج الذي تلاقيه الأغنية على مختلف مواقع التواصل منذ لحظة اطلاقها الأولى.

وأضافت المطر أن أغنية "باقون" تعرض حاليا على قناة الراي وتلفزيون الكويت وصالات السينما، كما أنها متوفرة على موقع البنك على قناة يوتيوب وفيسبوك NBKGroup ، وتعرضها أيضا صفحات الوطني على انستاغرام @NBKGroup وتويتر @NBKPage . كما ينظم البنك على صفحاته الاجتماعية مسابقات وجوائز متعلقة بالأغنية وذلك نظراً للإقبال الكبير على مشاهدتها.

ويحرص البنك الوطني على المشاركة الفاعلة في مختلف المناسبات والأعياد الوطنية وذلك في إطار التزامه بمسؤوليته الاجتماعية و دعم وخدمة المجتمع.



الكويت: بنك الكويت الوطني يدعم فريق "جداريات" التطوعي

30.01.2017

قدم بنك الكويت الوطني رعايته لفريق "جداريات" ضمن مبادرته لتزيين الجدران في دار رعاية الأطفال، وتأتي هذه الرعاية ايماناً من بنك الكويت الوطني برسالة "جداريات" وبأهدافه المواكبة للنهضة الثقافية والحضارية التي تشهدها الكويت من خلال تشجيع المواهب على الرسم من خلال إضافة قيمة إلى الأماكن العامة.

وقد جاءت هذه المبادرة بالتعاون مع جمعية كيان للرعاية الأسرية بهدف إضافة ناحية جمالية على دار الأطفال، واستغلال الجدران برسائل معبرة ولوحات فنية ذات معنى وقيمة مضافة. وقد شارك نحو 40 متطوعاً من  فريق جداريات بهذه المبادرة وباشروا العمل على الرسومات التي تضمنت تقديراً رمزياً لرعاية بنك الكويت الوطني برسم  شعار الجمل ضمن جملة الرسومات التي زيّنت جدار دار رعاية الأطفال.

وقال المدير التنفيذي لإدارة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني عبدالمحسن الرشيد إن بنك الكويت الوطني لطالما كان سباقاً في تبني ودعم المبادرات الاجتماعية والثقافية الهادفة إلى الارتقاء بالمجتمع. ونحن قد التقينا مع فريق جداريات بالرؤية والأهداف، ومن هنا جاء هذا التعاون الذي نتطلع من خلاله إلى رؤية الكويت جميلة ومتجددة بشوارعها وبيوتها ومؤسساتها كما نحب ونحلم أن نراها وذلك برسومات مبتكرة تحمل توقيع شبابنا الطموح والموهوب.

وأضاف الرشيد أن هذه المبادرة أيضاً تكتسب بعداً انسانياً واجتماعياً كونها تزين دار رعاية الاطفال، فيحق لأطفالنا الاستمتاع بدارهم من خلال هذه اللوحات الفنية الرائعة التي باتت تزين جدرانهم، بالإضافة إلى أنها مصدر إلهام حقيقي لهم من أجل أن يفرحوا ويبدعوا بما يحبون القيام به.

ويواصل بنك الكويت الوطني نهجه الاجتماعي والتزامه بمسؤوليته تجاه المجتمع وخدمة جميع فئاته من خلال رعاية هذا التوع من المبادرات، ولطالما كان في مقدمة مؤسسات القطاع الخاص في قيادة المبادرات الاجتماعية ودعم الجهات الساعية لخدمة المجتمع.

 

وتجدر الاشارة إلى أن فريق جداريات هو فريق تطوعي من الشباب تميز بشكل مختلف عن الفرق التطوعية الأخرى على صعيد أنشطتها، بطريقته مبتكرة في الرسم على الجدران لتقليص التلوث البصري وخلق همزة وصل بين الرسامين والمتطوعين الشباب، وزيادة الوعي العام تجاه التلوث البصري، والعمل على استغلال الجدران بطريقة إيجابية وذلك بدعم وتشجيع من وزارة الشؤون الاجتماعية.

 



الكويت: عائلة بنك الكويت الوطني تشارك حكاية "عبدالله ينتصر" مع أطفال مدرسة دسمان ثنائية اللغة

29.01.2017

قدم بنك الكويت الوطني حلقة قراءة لكتاب "عبدالله ينتصر" في مدرسة دسمان ثنائية اللغة، وذلك في زيارة قامت بها عائلة البنك للأطفال تخللها عرض رسم كرتوني مصوّر للقصة ومجرياتها، وذلك في خطوة داعمة للكتاب الذي أصدره البنك مؤخرا دعماً لمرضى السرطان.

واستمتع الأطفال بقراءة القصة وأمضوا وقتاً ممتعاً مع شخصية "جمول" المحببة لديهم التي شاركت أيضاً في هذه الزيارة. وكان بنك الكويت الوطني قد أصدر هذا الكتاب كصوت معبر لكل مرضى السرطان الذين يريدون أن يقولوا “نعم نستطيع". حيث يروي قصة تحدي الطفل عبدالله مع السرطان وكيف استطاع ان ينتصر على المرض بكل قوة وشجاعة.

وقالت مسؤولة العلاقات العامة في بنك الكويت الوطني جوان العبدالجليل إن هذه المبادرة مع مدرسة دسمان ثنائية اللغة جاءت بعد النجاح اللافت الذي حققه الكتاب والاقبال الكبير عليه، بدليل التفاعل الكبير التي حظيت بها مختلف فعاليات بنك الكويت الوطني لقراءة الكتاب.

وأضافت العبد الجليل أن الهدف من هذه الزيارات هو نشر رسالة عبدالله الذي يعتبر قدوة رائعة لكل مريض لأنه تصالح مع المرض واستطاع ان يتغلب عليه بالإرادة والصبر والفرح، لافتة إلى أنه في كل مرة  نقرأ القصة على الأطفال ونرى في عيونهم عبدالله البطل الصغير الذي قهر المرض ندرك حينها مدى أهمية الرسالة التي تحملها هذه القصة.

وتأتي هذه المبادرة في إطار التزام بنك الكويت الوطني في دعم مرضى السرطان وخاصة الأطفال، وخير دليل على هذا الالتزام مستشفى بنك الكويت الوطني، أيقونة مبادراته الاجتماعية، والذي قام بتطويره في الآونة الأخيرة ليشمل أول مركز لزراعة النخاع الشوكي للأطفال على مستوى الكويت والذي سيتم افتتاحه خلال هذا العام، وذلك من أجل تحويل المستشفى إلى أحد أفضل المراكز الإقليمية في المنطقة والمتخصصة في علاج الأطفال الذين يعانون من الأمراضً المستعصية.



الكويت: بنك الكويت الوطني يحقق أرباحاً صافية بقيمة 295.2 مليون دينار كويتي للسنة المالية 2016

23.01.2017

 

حقق بنك الكويت الوطني أرباحاً صافية بقيمة 295.2 مليون دينار كويتي (964.5 مليون دولار أميركي) خلال العام 2016، مقابل 282.2 مليون دينار كويتي (921.9 مليون دولار أميركي) خلال العام 2015، بنمو بلغت نسبته 4.6 في المائة. هذا وقد تضمنت صافي الأرباح المحققة كما في العام 2015 ربح استثنائي (غير متكرر) يتعلق بصفقة تخارج المجموعة من استثمارها في بنك قطر الدولي، ومن ثم فإن نسبة نمو صافي الأرباح المحققة في العام 2016 سوف ترتفع إلى 11.2 في المائة على أساس سنوي مقارنة بصافي الأرباح المحققة خلال العام 2015 وذلك بعد خصم الربح الاستثنائي (غير المتكرر).   

 

وقد نمت الموجودات الإجمالية لبنك الكويت الوطني كما في نهاية ديسمبر 2016 بواقع 2.6 في المائة على أساس سنوي، لتبلغ 24.2 مليار دينار كويتي (79.1 مليار دولار أميركي)، فيما ارتفعت حقوق المساهمين بواقع 4.3 في المائة إلى 2.7 مليار دينار كويتي ( 8.9 مليار دولار أميركي). كما بلغت القروض والسلف الإجمالية 13.6 مليار دينار كويتي (44.5 مليار دولا أمريكي) كما في نهاية ديسمبر 2016، محققة معدل نمو بسيط عن مستوى العام الماضي وذلك نتيجة لارتفاع معدل سداد القروض عن المعتاد خلال السنة، بالإضافة إلى تحرير سعر صرف الجنيه المصري وما صاحبه من إنخفاض في محفظة القروض والسلف لبنك الكويت الوطني – مصر عند تحويلها إلى الدينار الكويتي بغرض إعداد البيانات المالية المجمعة للمجموعة ، فيما نمت ودائع العملاء بواقع 4.6 في المائة على أساس سنوي لتبلغ 12.6 مليار دينار كويتي (41.2 مليار دولار أمريكي) كما في نهاية ديسمبر 2016. 

 

من جهة أخرى، واصل بنك الكويت الوطني المحافظة على جودة الأصول لديه حيث انخفضت نسبة القروض المتعثرة من إجمالي المحفظة الائتمانية للبنك إلى 1.28 في المائة كما في نهاية ديسمبر 2016، مقارنة مع 1.34 في المائة كما في نهاية ديسمبر 2015. فيما ارتفعت نسبة تغطية القروض المتعثرة إلى 365 في المائة كما في نهاية ديسمبر 2016 مقارنة مع  322 في المائة كما في نهاية ديسمبر 2015 .

 

في حين بلغ إجمالي مخصص خسائر الائتمان وخسائر انخفاض القيمة 152.3 مليون دينار كويتي (497.7 مليون دولار أمريكي) خلال العام 2016، متراجعاً من 164.4 مليون دينار كويتي (537.2 مليون دولار أمريكي) في 2015.

 

أما على صعيد التوزيعات، فقد قرر مجلس الإدارة التوصية إلى الجمعية العامة بتوزيع 30 فلس للسهم كأرباح نقدية للمساهمين أي بما يمثل 30 في المائة من القيمة الإسمية للسهم. إضافة إلى ذلك اقترح مجلس الإدارة توزيع أسهم منحة بواقع 5 في المائة (خمسة أسهم عن كل مائة سهم يمتلكها المساهم) عن العام 2016.

 

وعقب رئيس مجلس إدارة بنك الكويت الوطني السيد/ ناصر مساعد الساير قائلاً: "لقد واصل بنك الكويت الوطني تحقيق نمواً قوياً وأداءً متميزاً في العام 2016. حيث بلغ صافي ربح البنك 295.2 مليون دينار كويتي في العام 2016، بنمو 4.6 في المائة على أساس سنوي، في حين ارتفع صافي الربح بنسبة 11.2 في المائة وذلك بعد خصم الأرباح الاستثنائية (غير المتكررة) التي تم تحقيقها في عام 2015 والناتجة من تخارجنا من الاستثمار في بنك قطر الدولي. ويعد هذا الأداء شهادة على متانة الوضع المالي للبنك وموقعه الريادي في السوق ونجاح الاستراتيجية المتحفظة التي تبناها منذ تأسيسه في العام 1952". 

 

وأضاف الساير  بأن صافي الإيرادات التشغيلية للمجموعة في 2016 قد ارتفع بنسبة 5.4 في المائة على أساس سنوي وذلك بعد استبعاد الأرباح الاستثنائية (غير المتكررة) التي تم تحقيقها في عام 2015، ليبلغ 745.3 مليون دينار كويتي (2,435.3 مليون دولار أمريكي) وذلك نتيجة ارتفاع صافي إيرادات الفوائد، بما يؤكد متانة وضع بنك الكويت الوطني على الصعيدين المحلي والإقليمي.

 

وأكد الساير على أن بنك الكويت الوطني قد حافظ دوماً على موقعه الريادي في السوق الكويتي على مستوى كافة قطاعات الأعمال. حيث أنه خلال العام 2016 تسارعت وتيرة أنشطة الأعمال تزامناً مع مواصلة الحكومة أعمال ترسية وإسناد المشروعات الكبرى، وقام بنك الكويت الوطني بلعب دوراً جوهرياً في تمويل تلك المشروعات، حيث قام بترتيب العديد من صفقات تمويل المشروعات الكبرى، وهو ما يؤكد مجدداً على الدور الريادي الذي يحتله الوطني في مجال الخدمات التمويلية وترتيب الصفقات الكبرى. وشدد الساير على أنه مع كبر حجم ميزانية بنك الكويت الوطني وما يتميز به من تواجد وعلاقات على الصعيدين الإقليمي والدولي، فإننا نفخر بكوننا أكبر المستفيدين من نمو الإنفاق الحكومي، مقتنصين فرص النمو الكبرى ضمن قطاع تمويل المشروعات.

 

وأضاف الساير قائلاً انه بالرغم من تراجع أسعار النفط فإن الحكومة قد صرحت عدة مرات عن عزمها على مواصلة تنفيذ خطة التنمية، وهو ما يثبت مجددا قدرة الحكومة على تمويل المشروعات بفضل الاحتياطات الهائلة ووفرة السيولة بما يبقي الكويت في وضع أفضل من دول الجوار.

 

بدوره قال الرئيس التنفيذي لمجموعة بنك الكويت الوطني السيد/ عصام الصقر إن النتائج القوية لبنك الكويت الوطني تؤكد على متانته وقدرته على مواصلة النمو والتطور، لافتاً إلى أن البنك ماضٍ قدما في استراتيجيته الرامية إلى ريادة السوق محلياً وتعزيز موقعه إقليمياً، بما يخدم جهودنا لتحسين التنويع والتوازن بين مصادر الدخل.

 

وأوضح الصقر أنه على المستوى المحلي، واصل بنك الكويت الوطني الحفاظ على حصصه السوقية في الكويت مستفيداً من فرص النمو المتاحة في كافة مجالات الأعمال. مشيرا إلى ان الاستحواذ على حصة 58.4 في المائة من بنك بوبيان خلال العام 2012 كان بمثابة خطوة استراتيجية بعيدة المدى لدعم موقع بنك الكويت الوطني في السوق المحلي وتعزيز مصادر الدخل. وما يؤكد على ذلك أن الأداء القوي والمستمر لبنك بوبيان انعكس في مساهمته بنحو 13 في المائة من أرباح المجموعة كما في نهاية ديسمبر 2016.

 

كما أضاف الصقر أنه خلال العام 2016 قدمت مجموعة الفروع الخارجية والشركات التابعة والزميلة أداءً قوياً مما زاد من مساهمتها في الأرباح الإجمالية لمجموعة بنك الكويت الوطني لتبلغ نحو 32 في المائة من إجمالي الأرباح المحققة خلال العام 2016، وهو ما يعزز التنوع في مصادر الدخل وقاعدة تمويل المجموعة، بما يؤكد مرة أخرى نجاح استراتيجية البنك الهادفة نحو التنوع الإقليمي والدولي.

 

من جهة أخرى، أشار الصقر إلى بقاء مصر كسوق رئيسي للنمو بالنسبة لبنك الكويت الوطني بدافع من تحسن قطاع الأعمال والاستقرار السياسي. حيث حقق بنك الكويت الوطني – مصر نمواً ملحوظاً في العام 2016 في أعقاب تطبيق استراتيجية التحول منذ بداية العام 2015. وقد ساعد هذا النمو في تعويض تراجع العملة المصرية بعد تحرير سعر صرف الجنيه المصري. كما يتوقع استمرار نمو بنك الكويت الوطني – مصر بدافع الاستفادة من برنامج الإصلاح الاقتصادي المصري. إلا أن المجموعة ستواصل مراقبة الوضع الاقتصادي عن كثب حتى ترتكز دعائم التعافي الاقتصادي.

 

وخلال العام 2016، قام بنك الكويت الوطني بزيادة رأس ماله من خلال إصدار أسهم حقوق الأولوية بنسبة 6.5 في المائة في إطار خطة البنك الرامية إلى الحفاظ على نسب رسملة مرتفعة تتسق مع معدل كفاية رأس المال وفقاً لمعيار بازل 3 ومتطلبات بنك الكويت المركزي بهذا الخصوص. حيث إن تلك الزيادة من شأنها السماح للبنك بمواصلة اقتناص فرص النمو، لا سيما على الصعيد المحلي خاصة مع استمرار خطة الانفاق الحكومي لدولة الكويت، كما أنها ستساهم في احتفاظ بنك الكويت الوطني بموقعه الريادي في السوق على صعيد قطاع تمويل المشروعات. هذا وقد وصل معدل كفاية رأس المال لبنك الكويت الوطني إلى 17.7 في المائة كما في نهاية ديسمبر 2016، متجاوزاً بذلك الحد الأدنى للمستويات المطلوبة.

 

أما على صعيد التصنيف الائتماني، فقد واصل بنك الكويت الوطني تميزه بأعلى مستويات التصنيف الائتماني على كافة بنوك الشرق الأوسط بإجماع مؤسسات التصنيف الائتماني الثلاث: موديز، وفيتش، وستاندر آند بورز، بدعم من رسملته القوية وسياسات الإقراض الحكيمة التي يتبعها، واتباعه لمنهج منظم لإدارة الأصول، وسياسة إدارة مخاطر حصيفة، ذلك إلى جانب الخبرة والاستقرار الذي يتمتع به جهازه الإداري. بالإضافة إلى ذلك، يحتفظ بنك الكويت الوطني بموقعه بين أكثر 50 بنكاً أماناً في العالم للمرة الحادية عشرة على التوالي، كما أنه حاز على جائزة أفضل بنك على مستوى الكويت من مؤسسة "ذا بانكر" بالإضافة إلى "يوروموني" و "جلوبل فاينانس" في العام 2016.

 

هذا ويتمتع بنك الكويت الوطني بتواجده بشبكة فروع محلية وعالمية تمتد عبر 4 قارات، حيث يمتد التواجد العالمي لبنك الكويت الوطني في العديد من المراكز المالية العالمية في كل من نيويورك، وأوروبا، ودول مجلس التعاون الخليجي، والشرق الأوسط، وسنغافورة، إضافة إلى الصين (شنغاهاي)

 



الكويت: الوطني يجهّز 6 فروع بالكامل لخدمة ذوي الاحتياجات الخاصة

11.01.2017

أعلن بنك الكويت الوطني تخصيص 6 من فروعه المنتشرة في مختلف محافظات الكويت لاستقبال وخدمة فئة ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك انطلاقاً من التزامه بإيجاد أفضل الحلول والتسهيلات المبتكرة التي تلبي احتياجات العملاء واستجابة لتوجيهات بنك الكويت المركزي بضرورة توفير خدمات مصرفية تناسب العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وقال نائب مدير عام مجموعة الخدمات المصرفية الشخصية في بنك الكويت الوطني السيد/ محمد خالد العثمان، إن البنك حريص جداً على تسهيل معاملات العملاء، وخاصة ذوي الاحتياجات الخاصة من المكفوفين والصم والبكم وذوي الإعاقة الجسدية. لذلك تم تخصيص 6 من فروع البنك وتجهيزها بالكامل وفقاً لأعلى المستويات العالمية لاستقبال وخدمة هذه الشريحة منذ لحظة وصولهم للفرع وحتى الانتهاء من إتمام معاملاتهم.

وأضاف العثمان أن البنك يوفر حالياً في كافة فروعه بعضاً من الخدمات التي من شأنها تسهيل معاملات العملاء من ذوي الاحتياجات الخاصة مثل مواقف السيارات أمام مدخل الفروع والممرات المنحدرة التي تسهل حركة الكراسي المتحركة من وإلى الفرع أو للوصول إلى أجهزة السحب الآلي. وتمت إضافة المزيد من الخدمات الخاصة في كل من الفروع التالية: الفحيحيل الساحلي، مبارك الكبير، سينما السالمية، سعد العبدالله، الرحاب والفرع الرئيسي. وقد تم تجهيز هذه الفروع بفريق متخصص تم تدريبه بالكامل على استخدام لغة الإشارة للتواصل معهم وقراءة لغة بريل "Braille". كما سيتم قريباً جداً توفير خدمات تناسب فئة المكفوفين كطباعة العقود والمستندات بنفس لغة بريل إلى جانب الأجهزة اللوحية iPad التي يمكن للعملاء من خلالها الاستماع إلى التسجيل الصوتي فيما يتعلق بالعقود والشروط والأحكام بمنتهى السرية والخصوصية.

من جهة أخرى، تم تجهيز أجهزة السحب الآلي بلوحة مفاتيح بريل مع خاصية استخدام سماعات تمكن المكفوفين من اتباع الإرشادات والتعليمات الصوتية عند إجراء معاملاتهم بشكل يضمن خصوصية وسرية معلومات العميل. ناهيك عن تعزيز ميزات الأمن والحماية داخل مواقع الأجهزة لضمان سلامة العملاء في كل وقت.

واختتم العثمان بأن هذه الخطوة تأتي بالتزامن مع تعليمات وتوجيهات بنك الكويت المركزي الرامية إلى تسهيل المعاملات المصرفية لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة وانسجاماً مع رسالة البنك الهادفة إلى تقديم أجود الخدمات والحلول التي تضاهي أعلى المعايير العالمية لكافة شرائح المجتمع، حيث سيتم طرح المزيد من الخدمات الإضافية في المستقبل القريب.

ويواصل بنك الكويت الوطني تعزيز موقعه الريادي في السوق المصرفية من خلال شبكته المصرفية المحلية الأكبر على مستوى الكويت والتي تشمل الفروع إلى جانب أجهزة السحب الآلي ونقاط البيع. كما يتيح بنك الكويت الوطني لعملائه التحكم بحساباتهم وإدارة شؤونهم المالية على مدار الساعة يوميًا طوال أيام الأسبوع من خلال خدمة الوطني عبر الإنترنت والموبايل. وللمزيد، يمكن الدخول إلى الموقع الإلكتروني لبنك الكويت الوطني على الإنترنت www.nbk.com أو الاتصال بخدمة الوطني الهاتفية على الرقم 1801801.



الكويت: بنك الكويت الوطني يرعى رحلة لوياك إلى سريلانكا

04.01.2017

قدّم بنك الكويت الوطني رعايته لرحلة مؤسسة لوياك إلى سريلانكا، حيث أقامت  المؤسسة مخيّماً خاصاً  لطلبة المرحلة الثانوية. وتأتي هذه المبادرة للسنة الثانية على التوالي في إطار رعاية بنك الكويت الوطني لفعاليات وأنشطة مؤسسة لوياك التطوعية غير الربحية، والهادفة إلى تشجيع الطلبة الكويتيين في مسيرة تحصيلهم العلمي، وذلك التزاماً من البنك بمسؤوليته الاجتماعية تجاه الكوادر الوطنية الشابة.

وانطلقت الرحلة يوم الأحد الموافق 25 ديسمبر 2016 واستمرت لمدة أسبوع، بمشاركة أكثر من 15 طالباً وطالبة. وتخللتها مجموعة من الفعاليات والأنشطة المتعلقة في تعزيز الثقة بقدراتهم وتشجيعهم على استكمال مسيرتهم التعليمية، إلى جانب فعاليات أخرى لرفع معنوياتهم ودفعهم نحو الأمام.

ويواصل بنك الكويت الوطني دعمه للشباب من خلال رعايته  لمثل هذه البرامج التعليمية والتدريبية الهادفة، حيث يستفيد الشباب من اكتساب ثقافات جديدة وتطوير خبراتهم ومداركهم بالإضافة إلى توسيع آفاق طموحاتهم، كما تمنحهم هذه البرامج والمبادرات التشجيع الكافي للتفكير بمستقبلهم وبناء خياراتهم الأكاديمية والعملية من خلال ما يكتشفونه من قدرات جديدة لديهم.

ويحرص بنك الكويت الوطني على الالتزام بمسؤولياته الاجتماعية ومواصلة رسالته الاجتماعية الهادفة إلى دعم كافة شرائح المجتمع ومؤسساته التطوعية غير الربحية وخاصة المؤسسات التي تعنى بالشباب وتواكب احتياجاتهم ومتطلباتهم لمستقبل أفضل.

وتهدف مؤسسة لوياك التطوعية غير الربحية إلى دعم الشباب من خلال توفير الفرص التدريبية لتمكينهم وإشراكهم في البرامج التنموية. وتستهدف فئة الشباب بين 16 و23 عاماً من خلال البرامج والمشاريع التعليمية والتدريبية والتطوعية المخصصة للشباب.